عوامل ترتفع باحتياطي قطر الأجنبي 2.6% خلال نوفمبر

السياسي -وكالات

واصلت قيمة الاحتياطي الأجنبي لدولة قطر ارتفاعها للشهر الـ45 على التوالي، مسجلة نمو سنوي خلال شهر نوفمبر الماضي بنسبة 2.58%، بدعم 3 عوامل، وذلك حسب مسح صادر عن مصرف قطر المركزي اليوم الثلاثاء.

وسجلت قيمة الاحتياطيات الدولية والسيولة بالعملة الأجنبية لقطر بنهاية الشهر الماضي 209.68 مليار ريال (57.61 مليار دولار)، مقابل 204.41 مليار ريال (56.16 مليار دولار) في نوفمبر عام 2020.

وشهرياً، نمت قيمة الاحتياطي القطري هامشيا بنحو 0.05%، إذ كانت تبلغ في أكتوبر السابق 209.57 مليار ريال (57.58 مليار دولار).

تلقى الاحتياطي الأجنبي دعما من 3 عوامل نموه السنوي، على رأسها ارتفاع استثمارات قطر في سندات وأذون الخزانة الأجنبية بنسبة 10.52% إلى 105.76 مليار ريال نهاية نوفمبر 2021، مقابل مستواها بذات الفترة من العام الماضي البالغ 95.69 مليار ريال.

ومثلت ودائع وحقوق السحب الخاصة والحصة لدى صندوق النقد الدولي العامل الثاني إذ بلغت 5.52 مليار ريال، مقابل 1.97 مليار ريال في نوفمبر 2020، بارتفاع سنوي 180.20%.

وثالثا، نما بند موجودات سائلة أخرة بالعملة الأجنبية “ودائع” بـ1.34% لتصل في نوفمبر 2020 نحو 56.73 مليار ريال، مقارنة بقيمتها بنفس الشهر من العام الماضي البالغة 55.98 مليار ريال.

وفي المقابل انخفضت احتياطيات الذهب سنويا بنسبة 0.08% إلى 11.85 مليار ريال، وتراجعت الأرصدة لدى البنوك الأجنبية 23.41% عند 29.81 مليار ريال.

وطبقا للمسح، بلغت قيمة إجمالي الاحتياطيات الرسمية لقطر في نوفمبر الماضي 152.94 مليار ريال، بنمو 3.04% عن مستواها بالشهر المماثل من 2020 عند 148.43 مليار ريال.

يذكر أن إجمالي الاحتياطات الرسمية يشمل كلاً من ودائع حقوق السحب الخاصة الحصة لدى صندوق النقد الدولي، وسندات وأذونات خزينة أجنبية، إلى جانب الأرصدة لدى البنوك الأجنبية، والذهب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى