عودة خوان كارلوس من الإمارات مشروط بتقديمه توضيحات حول فساده المالي

السياسي – يرغب الملك الأب خوان كارلوس بالعودة إلى إسبانيا بعد نفي طوعي في الإمارات، بعدما قامت النيابة العامة بإغلاق ملفاته الخاصة بالتملص الضريبي وتبييض الأموال، بينما يضع رئيس الحكومة بيدرو سانتيش شرطا هو ضرورة تقديم الملك الأب شروحات للمواطنين الإسبان.

وبعد أكثر من سنة من النفي الطوعي في أبوظبي، يجري الحديث عن احتمال عودة الملك الأب خوان كارلوس إلى إسبانيا، التي كان قد غادرها في أغسطس/آب الماضي إلى أبوظبي هربا من الفضائح المالية التي تورط فيها ومنها حصوله على عمولات من السعودية بسبب دوره في صفقات ضخمة ثم إيداع الأموال في حسابات في سويسرا وبنما.

وكان القضاء الإسباني قد حقق في مصدر تلك الأموال، وقام بإغلاق التحقيق بعدما دفع الملك الأب غرامات مرتفعة الى مصلحة الضرائب، وبالتالي أوقف أي متابعة ضده في المحاكم الإسبانية طالما لم يظهر ملف جديد أو لم يتابعه القضاء السويسري.

ويبدو أن عودة الملك الأب غير مرغوب فيها في الوقت الراهن، وقد علق رئيس الحكومة سانتيش للقناة التلفزيون السادسة هذا الأسبوع “لم يحظ الملك الأب بأي ممارسة تفضيلية فقد جرى التعامل معه مثل باقي المواطنين، ولم نتدخل في عمل النيابة العامة”. وتابع قائلا “أجهل هل يريد العودة إلى إسبانيا. والملك الأب مطالب بتقديم توضيحات إلى المواطنين الإسبان حول وضعه لأن هناك معطيات مقلقة تضر بالمؤسسات”.

وكان بيدرو سانتيش يشير إلى انعكاس الأخبار السلبية للفضائح التي تورط فيها على المؤسسة الملكية الحاكمة حيث تراجعت شعبيتها كثيرا خلال السنوات الأخيرة بعد فضائح الجنس والمال التي تورط فيها الملك الأب.

وتنازل خوان كارلوس عن العرش لابنه خلال صيف 2014 وفقد الحصانة كملك مما أدى إلى بدء التحقيق معه في الكثير من الفضائح المالية. ورفعت عشيقته السابقة ضده دعوى في المحاكم البريطانية بتهمة تهديد سلامتها ومطالبتها باستعادة أموال كان قد وهبها لها وتفوق 50 مليون يورو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى