فيديو: الحشد الشعبي يتوعد اميركا بعد غارات على معسكراته

السياسي – وكالات –

افادت انباء اعلامية متطابقة عن مصرع أبو علي الخزعلي القيادي في “حزب الله” العراقي  في الغارات التي شنتها  الولايات المتحدة على مقر رئيسي للميليشيات المذكورة المدعومة والموالية لايران في منطقة القائم بمحافظة الأنبار غربي العراق.

وذكرت تقارير صحفية محلية في العراق أن مقر “اللواء 45″، التابع لقوات “الحشد الشعبي” في مدينة القائم بمحافظة الأنبار غربي العراق، تعرض للقصف، وأن نيراناً اندلعت في المكان

وبعد قليل من الغارات الاميركية سقطت أربعة صواريخ على قاعدة عسكرية بالقرب من العاصمة العراقية بغداد، تضم قوات أمريكية، بحسبما نشرته وكالة الأنباء الفرنسية


الحشد الشعبي: سقوط عشرات القتلى 

من جهته اكد “الحشد الشعبي” العراقي، مساء يوم الأحد، تفاصيل ما وصفه بـ “العدوان الأمريكي” على مواقع لقواته غرب محافظة الأنبار، مؤكدا أن الهجوم أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى. وقال مدير مديرية الحركات في هيئة “الحشد الشعبي”، جواد كاظم الربيعاوي، في بيان: “في تمام الساعة 7:45 من مساء اليوم… تعرضت قيادة قاطع عمليات الجزيرة للحشد الشعبي في الأنبار وموقع اللواءين 45 و46 في الحشد الشعبي إلى عدوان أمريكي بواسطة طائرات مسيرة”.

وبين الربيعاوي أن “الضربات كانت في منطقة المزرعة والشريط الحدودي مع سوريا داخل العمق العراقي”.

وأضاف الربيعاوي، أن “الحصيلة الأولية للعدوان بلغت عشرات الشهداء والجرحى”، مشيرا إلى أن “عمليات الإنقاذ مستمرة وتتضمن إخلاء الجرحى وانتشال جثث الشهداء وإطفاء النيران بمشاركة فرق الدفاع المدني في قضاء القائم ومفارز طبابة الحشد الشعبي”.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، في وقت سابق من الأحد، أن قواتها الجوية نفذت غارات “دفاعية” على 5 أهداف تابعة لهذه الجماعة المسلحة في أراضي كل من العراق وسوريا ردا على الهجمات التي سبق أن استهدفت القواعد الأمريكية في العراق، بينما أكد “الحشد الشعبي” تعرض مواقع تابعة له في محافظة الأنبار لهجمات من قبل طائرات مسيرة أمريكية.

وقال مراسلون  إن طائرات مسيرة، شنت ضربات على مقار الحشد الشعبي “اللواء 45″، في قضاء القائم بمحافظة الأنبار، غربي العراق. وذكرت مصادر محلية إن المستهدف من هذه الغارات كتائب “حزب الله العراقي”.

وقال بيان للجيش الأمريكي إن الضربات الأمريكية، التي وصفها بـ”الدفاعية”، في العراق وسوريا، استهدفت 5 منشآت لكتائب “حزب الله”، منها مخازن أسلحة ومواقع للقيادة والسيطرة وأخرى لتنفيذ هجمات ضد قوات التحالف

ويجري هذا التطور بعد أن أكد البنتاغون، مساء الجمعة الماضي، مقتل متعاقد مدني أمريكي جراء ضربة صاروخية مكثفة على قاعدة “K1” الواقعة قرب كركوك والتي تحتضن قوات أمريكية.

وأشارت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إلى أن الضربات استهدفت 3 مواقع لكتائب حزب الله في العراق و2 في سوريا، فيما قال مساعد وزير الدفاع الأمريكي: إن “الضربات ستضعف قدرة حزب الله العراقي على تنفيذ هجمات مستقبلية ضد التحالف”

وكانت مصادر أمنية قد ذكرت لوكالة فرانس برس، الجمعة، أنها تعتقد أن كتائب “حزب الله”، إحدى أبرز فصائل الحشد الشعبي المدعومة من إيران، والمدرجة على القائمة السوداء في الولايات المتحدة، هي المسؤولة عن هجوم صاروخي طال قاعدة عسكرية أميركية قرب مدينة كركوك يوم الجمعة الماضية، مما أسفر عم مقتل متعاقد أميركي مدني.

وكان الجيش العراقي قد قال في بيان في وقت سابق، الجمعة، إن عدة صواريخ أصابت قاعدة “كي وان” العسكرية العراقية، التي تضم قوات أميركية وعراقية قرب مدينة كركوك الغنية بالنفط.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع طهران العام الماضي، وفرضها عقوبات مشددة عليها.

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قد حذر إيران، قبل أسبوعين، من رد “حاسم” إذا تعرضت مصالح بلاده للأذى في العراق بعد سلسلة من الهجمات الصاروخية على قواعد عسكرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق