قصف المانع: تقارير عبرية تتحدث عن خسائر فادحة واغتيال شخصية بارزة

افادت وسائل الاعلام الرسمية السورية ان الطائرات الحربية الاسرائيلية شنت عدوانا على جبل المانع في مدينة القنيطرة المحاذية لمرتفعات الجولان المحتلة

وقالت وكالة سانا الرسمية أن العدوان استهدف محيط قرية رويحينة جنوب القنيطرة،  فيما قال مصدر عسكري ان اسرائيل شنت عدوانا انطلاقا من الجولان باتجاه جنوب دمشق وقد اقتصرت الاضرار على المادية فيما افادت مصادر خاصة ان الغارة اغتالت شخصية امنية بارزة

في الاثناء اعلن موقع كود كود الاسرائيلي ان عدد كبير من الضحايا سقطو في الغارات وحسب الانباء العبرية فان 10 جنود استشهدو فيما تم وتدمير 3 شحنات أسلحة إيرانية

مراسل صحيفة يديعوت احرنوت العسكري  قال :
الهجوم في القنيطرة الليلة – استثنائي.- تقييم: هذه المرة لا يتعلق الأمر بفرق أو بنية تحتية لفيلق القدس (إيران) ، بل يتعلق بمستودع أسلحة ومركز مراقبة تابعين لحزب الله.
– الهدفان يعملان تحت إشراف الجيش السوري كجزء من “المقر الجنوبي” لنصر الله.
– تقييم مثير للاهتمام للغاية للوضع في الساعات القادمة في الضاحية وليس أقل: هل هناك إصابات في الهجوم؟‘

القصف الأسرائيلي أستهدف مواقع للنظام والميليشيات الأيرانية المتواجدة في جبل المانع بريف دمشق حيث تقع في هذه المنطقة مستوداعات الصواريخ 714

كما أستهدف الطيران الأسرائيلي مواقع للميليشيات الأيرانية بريف القنيطرة.. وتم إستهداف مخزن أسلحة ومركز مراقبة تابعين للحزب الله اللبناني

حسب شهود عيان سوريين : المنطقة المستهدفة في القنيطرة تابعة للفرقة المدرعة الأولى في الجيش السوري، والهجوم هو رد مباشر على السماح لحزب الله بالتموضع هناك على ما يبدو .

والاسبوع الماضي تم القاء منشورات من الجيش الإسرائيلي تهدد قادة الفرقة ومسؤولي الجيش السوري هناك بالأسماء والرتب …

وجبل المانع واحد من الجبال والمواقع الحصينة للقوات النظامية السورية يبلغ ارتفاعه 1،076م وتقع على قمته قلعة أثرية تدعى قلعة النحاس.

وعلى الجبل تقع قواعد عسكرية تابعة للجيش السوري، وقد تعرض بشكل مستمر للقصف من قبل الطيران الإسرائيلي، لوجود قوات إيرانية وقواعد دفاع جوي فيه

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى