غارات سورية روسية تستهدف معسكرات المسلحين شمالي إدلب

نفّذ الطيران السوري الروسي المشترك، سلسلة غارات جوية قرب معبر باب الهوى على الحدود السورية التركية شمالي إدلب.

وقالت مصادر محلية إنّ “الغارات ضربت بشكل مباشر معسكرات جيش العزة المقامة قرب مخيمات اللاجئين في منطقة باب الهوى”.

وأكدت المصادر أنّ “الضربات استهدفت بدقة تجمعات مسلحي جيش العزة خلال فترة التدريب وبوجود قائدها العام جميل الصالح، ولم تؤثر على مناطق وجود اللاجئين، كما ذكرت منصّات المسلحين ولم تسجّل أي إصابة بصفوف المدنيين”.

وأشارت المصادر إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى بصفوف المسلحين، من دون أي معلومات حول مصير قائدها العام.

ومنذ أيام، قتل وأصيب عدد من الإرهابيين، بينهم مدربون أجانب، بضربات جوية وصاروخية مشتركة من الجيش السوري والقوات الروسية، استهدفت مقرات لتدريب الإرهابيين على إطلاق وتوجيه الطيران المسير في ريف إدلب، مؤديةً إلى تدمير تلك المقرات بما تحتويه من عربات تحكم، وقيادة وطائرات مسيّرة، إضافةً إلى مقتل وجرح عدد من الإرهابيين.

وفي 9 أيلول، أعلن نائب رئيس مركز المصالحة الروسي اللواء أوليغ يغوروف، تصفية أكثر من 20 مسلحاً من كبار أعضاء “جبهة النصرة”، من مسؤولين عن إعداد المسلحين وتمويل التشكيلات المسلحة.

وتشارك روسيا في الحرب على الإرهاب إلى جانب الجيش السوري منذ أيلول عام 2015، وذلك بناءً على طلب من الجمهورية العربية السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى