غارات وهمية اسرائيلية على مخيم عين الحلوة اثناء تواجد هنية

نفذ الطيران العسكري الإسرائيلي اليوم الاحد، غارات جوية وهمية في مناطق واسعة من لبنان بشكل مكثف وعلى علو متوسط، وذلك تزامنا مع زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، “إسماعيل هنية” لمخيمات لبنان.

الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية قالت: إن “الطيران المعادي يحلق فوق منطقتي النبطية وإقليم التفاح، منفذا غارات وهمية على علو متوسط، كما يحلق في طلعات مكثفة في أجواء صيدا وشرقها والمخيمات على علو منخفض”.

وأجرى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، “إسماعيل هنية” زيارة إلى ضاحية بيروت الجنوبية، الأحد، التقى خلالها الأمين العام لميليشيات حزب الله، “حسن نصر الله”، وفقاً لما أكدته مصادر إعلامية تابعة للحزب، وذلك ضمن جدول أعمال زيارته الأولى للبنان منذ 27 عاماً، والتي بدأت الثلاثاء الماضي.

كما نفذ الطيران الإسرائيلي طلعات جوية في أجواء الجنوب، لا سيما فوق مناطق صور والنبطية على علو متوسط، وفوق المخيمات الفلسطينية في صور وصيدا وتحديدا فوق مخيم عين الحلوة تزامنت مع زيارة “هنية” للمخيم.

وتأتي زيارة “هنية” تزامناً مع تصاعد الأصوات اللبنانية شعبياً وسياسياً، المطالبة بإسقاط سلاح الحزب، لا سيما بعد كارثة انفجار مرفئ بيروت، 4 آب الماضي، والذي خلف نحو 200 قتيل و300 ألف مشرد و6 آلاف جريح، وسط اتهامات للحزب بالتسبب بالكارثة جراء احتفاظه بمواد شديدة الانفجار في المرفئ.

إلى جانب ذلك، كشفت مصادر إعلامية أن لقاء “هنية” و”نصر الله” تناول التطورات الحاصلة على المستوى الإقليمي، والمحلي سواء في لبنان أو الأراضي الفلسطينية، بالإضافة إلى مناقشة ما وصفته بـ “ثبات محور المقاومة” في مواجهة الضغوطات المفروضة عليه.

يذكر أن  “حركة حماس” تعرضت لموجة انتقادات حادة خلال الأشهر الماضية، على خلفية استعراضها لعلاقتها القوية مع كل من إيران وحزب الله، وسط موجة استهجان من قبل ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، لما اعتبروه تجاهل الحركة لدور الحزب وإيران في قتل مئات آلاف العرب في كل من سوريا والعراق واليمن، مشيرين إلى أن دعم القضية الفلسطينية لا يعني تجاهل ما تعانيه بقية الشعوب العربية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى