خلافات بين نتنياهو وغانتس على تعيين رئيس الشاباك

كشفت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية صباح يوم الجمعة، عن خلاف بين وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس ورئيس الحكومة “بنيامين نتنياهو”.

وافادت الصحيفة  العبرية، ان غانتس يعارض تعيين رئيس مجلس الامن القومي مائير بن شابات بمنصب رئيس جهاز الامن العام- الشاباك، في حين من المفترض ان ينهي الرئيس الحالي ناداف ارغمان مهام منصبه بعد شهر، لكن لم يتم تعيين رئيس جديد للشاباك ، كما لم يتم ابلاغه بتمديد فترة توليه المنصب.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ووصفت الصحيفة ان ازمة عدم تعيين رئيس جديد للشاباك تضاف الى سلسلة من المشاكل جراء الازمة السياسية الحالية في البلاد والمستمرة منذ عامين، والتي يضر جزء منها بأمن الدولة بحسب الصحيفة، والتي قالت ان عدم تعيين شخص لتولي المنصب حتى الان يشكل خطرا حقيقيا، حيث يحتاج التجهز لاستلام المنصب استعدادات تستغرق أشهرا، وتتم العملية بإطار تداخل منظم ومهني.

وذكرت الصحيفة ان على ارغمان ان ينهي مهامه في 8 ايار/مايو بعد خمس سنوات بالمنصب، بموجب القانون، ومن الممكن تمديد مهامه عاما اضافيا، لكن ارغمان لم يستلم اي تبليغ ان كان سيتم تمديد مهامه، وايضا المرشحين الثلاثة لتولي المنصب لم يتم تبليغهم بأي قرار.

وقال التقرير ان المرشحين الثلاثة هم ر- نائب رئيس الجهاز الحالي، ر-رئيس الجهاز السابق ، الذي يشغل حاليا منصبا امنيا اخر، ورئيس مجلس الامن القومي مائير بن شابات.

وذكر التقرير ان نتنياهو يرغب بتعيين بن شابات والمقرب منه، وذكر التقرير ان التعيين سيوفر له سيطرة كاملة على الجهاز، في حين يعارض بيني غانتس بشدة تعيين بن شابات ويوضح :”لن اسمح لنتنياهو ، تعيين مقرب منه”.

ووفقا للصحيفة فان بن شابات تحول مؤخرا الى لاعب سياسي من خلال منصبه الحالي، وينظر اليه على انه رجل نتنياهو، وفي حال تعيينه خلفا لارغمان فانه لن يتم استقباله بحفاوة بالجهاز- ومن المحتمل ان يؤدي تعيينه الى انسحاب مسؤولين كثر من الشاباك، في حين ان المرشحين الاخرين ولا مرة اقتربوا من المواضيع السياسية، وسيتم استقبال تعيينهم بترحيب. وذكر التقرير انه فيما لو اتخذ اي قرار بالتعيين أو التمديد، يحتاج الامر الى المصادقة عليه من قبل الحكومة الاسرائيلية والتي لا يعرف الى الان متي ستجتمع؟

وقال، إن نتنياهو معني بأحد المرشحين الثلاثة في المنصب، هو رئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شابات، الذي يعتبر أحد أكثر المقربين من نتنياهو.

ونقلت الصحيفة عن غانتس قوله إنه “لن أسمح لنتنياهو بتعيين المقرب منه” رئيسا للشاباك.

وتابعت: “المرشحان الآخران هما نائب رئيس الشاباك الحالي ونائب رئيس الشاباك السابق. وأشارت الصحيفة إلى أن تعيين بن شابات في المنصب سيسمح لنتنياهو بسيطرة مطلقة على الشاباك”.

وفي السياق ذاته، قالت هيئة البث العبرية “كان”، إن فترة ولاية رئيس الشاباك الحالي ناداف أرغامان ستتنهي بعد شهر (8.5.2021)، وذلك بعد انتهاء فترة ولايته ومدتها 5 سنوات بحسب القانون.

وأضافت: “وبالإمكان تمديد فترة اشغال المنصب لمدة عام إضافي، كما كان الحال في فترة ولاية يوفال ديسكين الرئيس السابق لجهاز الأمن العام”.

وأشارت “كان” إلى أن أرغمان لم يتلقَ أي رسالة بشأن استمرار عمله من عدمه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى