غانتس مستعد لضم الضفة بصورة تختلف عما يريده الليكود

قالت القناة 13 للتلفزيون الإسرائيلي، مساء السبت، أن بيني غانتس زعيم حزب “أزرق أبيض”، لا يعارض فرض السيادة الاسرائيلية على بعض مناطق الضفة الغربية، لكن بصورة تختلف عما يريد الليكود بزعامة نتنياهو، أي أن الضم لن يكون لمنطقة الأغوار والمستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية.

ووفقا لما اوردته القناة 13، فإن بيني غانتس قد ابدى استعدادا لمناقشة فرض السيادة الإسرائيلية بشكل محدود على المناطق الواقعة غربي الجدار الفاصل و”الخط الأخضر”، أي حدود 1967.

ونقلت القناة عن مسؤولين إسرائيليين كانوا على اتصال مع بيني غانتس وغابي أشكنازي، قولهم إن غانتس أدخل بعض التعديلات التي يشترطها بالمناطق قبل ان يتم ضمها، مثل التوقيت والإجراءات التي ستتبع بهذا الشأن.

وأشارت القناة إلى أن قضية فرض السيادة الإسرائيلية تعتبر القضية الأبرز التي لا تزال عالقة في المفاوضات بين نتنياهو وغانتس وتعيق تشكيل الحكومة الجديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى