غانتس يقترح على نتنياهو دعم خطة الضم مقابل تمرير الميزانية لعامين

كشفت صحيفة معاريف العبرية، يوم الجمعة، أن بيني غانتس زعيم حزب أزرق – أبيض، ووزير الجيش الإسرائيلي ورئيس الوزراء البديل، قد نقل مؤخرًا رسالة لحليفه بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الحالي وزعيم الليكود، بأنه سيدعم مخطط فرض السيادة والضم، مقابل تمرير الميزانية لعامين، وتنفيذ ما جاء الاتفاق الائتلافي بشأن القوانين المتفق على تمريرها في الكنيست.

ونقلت “معاريف”، عن مصادر في حزب أزرق – أبيض، أن هناك خلافات كبيرة بين بيني غانتس من جهة، وغابي أشكنازي وزير الخارجية وأحد القادة حزب من جهة أخرى، بشأن خطة السلام الأميركية “صفقة ترامب”.

ويأتي ذلك في وقت يؤكد الليكود قدرته على تمرير قانون فرض السيادة على مناطق الضفة الغربية وغور الأردن، حتى بدون موافقة حزب أزرق – أبيض.

ويتضمن الاتفاق الائتلافي، بأحقية احتفاظ حزب أزرق – أبيض، بحرية التصويت على الخطة الأميركية، ومع ذلك يعتقد الليكود أنه يمتلك الأغلبية لذلك مع وجود أعضاء كنيست محسوبين على حزب غانتس سيؤيدون هذه الخطوة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإدارة الأميركية تشترط توافقًا إسرائيليًا من كافة الأطراف للمضي قدمًا بتنفيذ الخطة.

وكان موقع صحيفة معاريف كشف، مساء أمس الخميس، أن السفير الأميركي ديفيد فريدمان قرر وقف وساطته بين نتنياهو وغانتس وأشكنازي بشأن خطة الضم والسيادة.

ويدور الحديث منذ يومين عن خلافات كبيرة بين نتنياهو وغانتس بشأن الميزانية العامة، حيث يحاول نتنياهو ابتزاز حليفه الجديد.

ويسعى نتنياهو لأن يتم تمرير الميزانية فقط لعام 2020 بشكل جزئي، بينما يسعى غانتس لتكون لعامين بهدف تنفيذ اتفاقية الائتلاف المشتركة، وكذلك لضمان توليه منصب رئاسة الوزراء بعد عام ونصف من تولي نتنياهو الذي أصبح منذ ما يزيد على شهر رئيسًا للوزراء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى