غانتس يهدد اللبنانيين بدفع “ثمن باهظ”

السياسي – هدد زير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، اللبنانيين، بـ”دفع ثمن باهظ” في حال اندلاع معركة على “الجبهة الشمالية الإسرائيلية”، وذلك في تصريحات صدرت عنه اليوم، الإثنين.

وجاء في تصريحات لغانتس في مناسبة أقيمت في الذكرى الـ٢٤ لـ”كارثة المروحيات”، نقلتها القناة العامة الإسرائيلية (“كان ١١”): “إذا فتحت جبهة في الشمال، فإن لبنان سيدفع ثمنا باهظا في ظل الأسلحة المنتشرة في التجمعات المدنية”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقال غانتس: “بعد ثلاث سنوات ونصف من الكارثة (حادثة المروحيات)، غادرنا لبنان بعد أن تخضبت أرضه بدماء شهدائنا”، على حد تعبيره. وتابع: “منذ ذلك الحين أوضحنا مرارا وتكرارا أننا لن نسمح لـ‘حزب الله‘ والإيرانيين بتحويل لبنان إلى دولة إرهاب”.

وأضاف: “حتى اليوم، يعمل الجيش الإسرائيلي وسيواصل العمل على خط الحدود وما وراءه”. وقال إن جيش بلاده لن يتردد في استهداف ما وصفه بالتمركز الإيراني قرب المناطق الحدودية.

وقال غانتس: “نصرالله يدرك جيدًا أن قراره ببناء مخابئ للذخيرة والصواريخ يعرضه ويعرض المواطنين اللبنانيين للخطر”، وأضاف “على الحكومة اللبنانية أن تعلم ذلك وتتحمل المسؤولية”.

وتابع أنه “إذا فتحت جبهة في الشمال، فإن الدولة اللبنانية ستدفع ثمنا باهظا بسبب الأسلحة المنتشرة في التجمعات المدنية”.

وكان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، قد أعلن أنه أمر بإعداد خطط عملياتية لمواجهة التهديد النووي الإيراني، مهددا بضرب أهداف في لبنان وقطاع غزة حتى وإن كانت في “الحيز الحضري”.

وتحدث كوخافي عن الصواريخ التي قال إنها لدى “حزب الله” اللبناني وفي قطاع غزة، وقال كوخافي: “كل بيت خامس (منزل بين كل 5 منازل) في لبنان يتم تخزين الصواريخ داخله”.

وادعى أن إسرائيل لا تعتزم مخالفة القانون الدولي – الذي طالب بتكييفه مع طريقة قتال الجيش الإسرائيلي، مضيفا “سنهاجم فقط الأهداف العسكرية، لكن أي صارخ قريب من منزل هو هدف عسكري”.

وهدد رئيس الأركان الإسرائيلي اللبنانيين وسكان قطاع غزة القريبين من مخازن الصواريخ بقوله: “غادروا أماكنكم فهي مكدسة بالصواريخ والقذائف، ستغمر هجمات الجيش الإسرائيلي هذه الأماكن. من سيقرر البقاء يتحمل المسؤولية”.

يشار إلى أن تصادم وسقوط المروحيات الإسرائيلية في الرابع من شباط/ فبراير 1997، تعتبر من أشد وأقسى “الكوارث” العسكرية التي شهدها الطيران العسكري الإسرائيلي منذ تأسيسه، حيث قتل في هذه الحادثة 73 ضابطا وجنديا إسرائيليا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى