غزة تحيي يوم الارض بفعاليات رمزية

السياسي – احيا المواطنون، اليوم الاثنين، في قطاع غزة ذكرى يوم الارض الخالد الـ44 بفعاليات رمزية على الحدود.وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة ومواجهة الصفقة قد الغت المسيرة المليونية المقررة مسبقا على حدود غزة، واستبدلتها بمؤتمر صحفي وفعاليات رمزية تمتد على ساعات النهار والمساء.
وأحرق الفلسطنيون في وقفة اقتصرت على قيادة مسيرات العودة علم اسرائيل وزرعوا عدة أشجار في مخيم العودة شرق مدينة غزة.

وأعلن خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الاسلامي ان الفعاليات أصبحت اليوم رمزية حفاظا على ارواح المواطنين في ظل المخاوف من تفشي الوباء القاتل.

وقال ان الهيئة قررت اقتصار الفعاليات على توقف حركة السير بالمحافظات لمدة 5 دقائق، والدعوة لقرع جرائس الكنائس والصدح بالتكبيرات في المساجد ومن شرفات البيوت والمنازل بعد أذان المغرب اليوم.

واعلن اطلاق حملة وطنية للتعقيم بكل المحافظات مؤكدا ان “سلامة شعبنا هو أملنا اليوم، داعين العالم كله لرفع الحصار وامدادنا بكل المقومات المطلوبة للتصدي للفايروس القاتل”.

وجدد البطش تأكيده على استمرار مسيرات العودة ومواصلة توسيعها وتطويرها والحفاظ على شكلها السلمي، “كشاهد على ظلم الاحتلال واستمرار السعي لنقلها في جميع أماكن تواجد شعبنا”.
وطالب البطش الدول الاسلامية وجامعة الدول العربية لاتخاذ قرارها بكسر الحصار الظالم عن غزة، داعيًا المؤسسات الدولية لتحمل مسؤوليات لتوفير كل ما يلزم بتوفير معدات طبية ووقائية في مكافحة جائحة كورونا.

ووجه التحية للحركة الأسيرة “التي تخوض معركة تلو معركة ضد مصلحة سجون الاحتلال؛ حيث أقدمت في الأيام الاخيرة على سحب كل المواد الاساسية للوقاية في مواجهة كورونا وحماية اسرانا من مواجهة كورنا في اشارة لتعمد الاحتلال بإصابتهم”.

وحذّر الاحتلال من تبعات هذه الممارسات والانتهاكات، “ونؤكد أن معركة الاسرى هي معرة شعبنا بأكمله، داعيًا المجتمع الدولي للتدخل لإنقاذ الأسرى وتوفير كل مقومات إجراءات السلامة لحمايتهم.

وأضاف “في ظل الازمة العالمية الراهنة وإجراءات الطوارئ وفي الوقت الذي نشيد بالجهود الوطنية والشعبية المبذولة من اجل المرض؛ ندعو لتظافر كل الجهود لتعزيز صمود الجبهة الداخلية ومواجهة المرض”.ودعا البطش الكل الوطني للإلتزام بالتعليمات والجهات الصادرة عن جهات الاختصاص حفاظا على حماية الشعب الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى