غزّيون رغم العدوان – نحن فداء القدس والأقصى – شاهد

السياسي – لم يمنع القصف والعدوان الشديد، الذي تشنه آلة الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، الفلسطينيين من الإصرار في القطاع على أن ما يواجهونه من قصف همجي هو “فداء للقدس والأقصى”.

ولا يفتأ الفلسطينيون خارج جغرافيا القدس المحتلة، يذكرون دائما بأن تحركهم في الضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 48  هو بسبب الانتهاكات وممارسات الاحتلال المستمرة في القدس والأقصى والشيخ جراح.

ودللت مجمل التحركات والفعاليات في عموم فلسطين، وحتى مسمى المعركة التي تخوضها المقاومة في غزة والتي سمتها بـ”سيف القدس”، على الرابط الفعلي بين ما يجري وسيجري وبين القدس.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى