غضب لبناني بسبب النفط الإيراني

أثارت مبادرة جماعة ”حزب الله“ اللبنانية المدعومة من طهران بشأن جلب النفط الإيراني إلى لبنان غضب الحكومة اللبنانية في خضم أزمة محروقات متفشية في البلاد منذ شهور، فشلت الأخيرة في حلها، في وقت تواجه فيه بيروت واحدة من أسوأ الأزمات الاقتصادية على مر التاريخ.

وفي هذا الصدد، نقلت شبكة أخبار ”سي. إن. إن“ الأمريكية عن رئيس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي، قوله: ”إن شحنات الوقود الإيراني التي استوردتها جماعة حزب الله تشكل انتهاكا صارخا لسيادة لبنان.. انتهاك سيادة لبنان يحزنني“.

وأضاف: ”لكنني لست قلقا من إمكانية فرض عقوبات على لبنان لأن العملية تمت دون تدخل الحكومة“.

وبدأت جماعة حزب الله في جلب شاحنات تحمل الوقود من إيران، في خطوة تقول إنها ستخفف من أزمة طاقة خانقة في لبنان.

وحملت سفينة صهاريج الوقود إلى سوريا ومن هناك عبرت إلى لبنان. وتخضع كل من سوريا وإيران للعقوبات الأمريكية.

في غضون ذلك، قالت ”سي. إن. إن“ الأمريكية: ”حث ميقاتي اللبنانيين على وضع ثقتهم في حكومته في إطار سعيه إلى حلول سريعة لمساعدة بلده المنهك اقتصاديا“.

وأضافت: ”أقر ميقاتي بأن بعض اللبنانيين سيكافحون من أجل الإيمان به وبحكومته بعد أن خذلهم العديد من السياسيين في الماضي.. إن الوقت قد حان لتشكيل حكومة لاتخاذ القرارات وإنهاء الفراغ السياسي في البلاد، قبل الانتخابات المقرر إجراؤها في مايو المقبل“.

وتابعت الشبكة، نقلا عن ميقاتي: ”أقوم بالإصلاحات السريعة التي تحتاج إلى القيام بها على الفور، لا سيما الطاقة والصحة والتعليم والعمل والشفافية“.. ولم يوضح كيف سينفذ هذه الإصلاحات.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى