غواص مصري يحقق حلم حبيبته المقعدة بجلسة تصوير تحت الماء

السياسي- وكالات

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام القليلة الماضية، عدداً من الصور لـجلسة تصوير، لكنا لم تكن عادية، إذ أنها ملتقطة تحت الماء خلال رحلة غوص، والمميز بها هو وجود سيدة من أصحاب الهمم بكرسي متحرك خلال جلسة التصوير أسفل البحر الأحمر في منطقة رأس محمد.

على الرغم من أن رواد التواصل الاجتماعي، تناقلوا الصور بشكل واسع خلال الأيام الماضية، إلا أنها ملتقطة منذ سبع سنوات أو أكثر قليلاً، حيق ألتقطت خلال عام 2012،.

وتظهر الصور الغواص تامر سلمان، خلال غوصه تحت سطح البحر الأحمر بمنطقة رأس محمد، لكنه لم يكن غوصاً عادياً كما أعتاد الغواص، حيث يظهر وهو حامل كرسياً متحركاً تجلس عليه سيدة، ما جعل الصور مؤثرة وأكثر إنسانية، وجعلها تنتشر كالنار في الهشيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وخلال الصور الملتقطة على عمق 24 متراً تحت سطح البحر، يظهر وهو يحمل سيدة لا تقوى على التحرك إلا بكرسى متحرك، وهو ما جذب انتباه المتابعين خلال الأيام الماضية بردود أفعال لطيفة من جانبهم.

وبحسب حديث الغواص المصري، لمواقع إخبارية، فإن السدة تدعى سو أستون، وهي امرأة إنجليزية، ومصابة بضمور في العضلات، وانتظرت تلك اللحزة لأكثر من 4 سنوات من الاستعدادا لها.

ويقول سلمان، إنها كانت طبيعية في الماضي وصديقته، وكانت تتدرب في نفس المكان الذي يعمل به في عام 2002، قبل أن تصاب بضمور في العضلات.

ومع تقدم عمرها سنة تلو الآخرى اشتد عليها المرض الذى شخصه الأطباء بضمور فى العضلات، ما ترتب عليه قلة حركتها، حتى اختفت عن أنظار المركز لـ4 أعوام، لكنها قررت أن حياتها لم تنته بجلوسها على الكرسى المتحرك، مقررةً إكمال نشاطها فى الغطس وهى قعيدة حسب سلمان.وسعت سو، لتحدى ظروفها بالغطس وهى على الكرسى المتحرك، ومن ثم تدربت لعامين على نزول الماء بمساعدة فريقها الخاص، إلى أن جاء وقت التطبيق العملى، حينها تلقت عروضًا من ماليزيا وتايلاند وجزر المالديف، لكنها أخبرتهم بأمنيتها فى الغوص تحت سطح البحر الأحمر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق