غوتيريش يثمن الدور الروسي بين أرمينيا وأذربيجان

السياسي – رحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم السبت بالدور الذي تقوم به روسيا في تسهيل الاتصالات بين أرمينيا وأذربيجان.

وقال فرحان حق، الناطق باسم غوتيريش، في بيان، إن “الأمين العام يرحب بالاجتماع الثلاثي الذي عقد في 26 نوفمبر بين رئيس الوزراء الأرميني والرئيس الأذربيجاني ورئيس الاتحاد الروسي، وقد اطلع على البيان الصادر عن الاجتماع، وأعرب عن تقديره لدور روسيا الاتحادية في تسهيل استمرار الاتصالات والحوار”​​​.

وتابع أن “الأمين العام للأمم المتحدة متفائل باستئناف الحوار المباشر بين أرمينيا وأذربيجان على أعلى مستوى، وبالتزامهما بالتنفيذ الكامل للبيانين الثلاثيين الصادرين في 9 نوفمبر 2020 و11 يناير 2021، واتخاذ خطوات ملموسة تهدف لتعزيز الاستقرار في المنطقة”.

واتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، خلال لقاء ثلاثي جرى أمس الجمعة في مدينة سوتشي الروسية واستمر حوالي 3 ساعات، على اتخاذ خطوات لرفع مستوى الاستقرار والأمن على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان.

وجاء في البيان الصادر عن اللقاء الثلاثي أنه “تم الاتفاق على اتخاذ خطوات لرفع مستوى الاستقرار والأمن على الحدود الأذربيجانية الأرمينية، والاتجاه بالقضية نحو إنشاء لجنة ثنائية لترسيم الحدود الدولية بين أذربيجان وأرمينيا، وما يتبع ذلك من ترسيم بمساعدة استشارية من روسيا بناء على طلب الطرفين”.

وأعلن بوتين، عقب الاجتماع، أن الجانبين الأرميني والأذري، مهتمان بتطبيع الوضع على الحدود بين البلدين وتطويره بصورة إيجابية.

وقال بوتين إن “الأطراف اتفقت على عدد من القضايا التي اعتبرها أساسية، أولها إنشاء آليات لترسيم الحدود بين الدولتين قبل نهاية العام”.

والأسبوع الماضي كشف المكتب الصحفي للكرملين أن المحادثات الثلاثية في سوتشي ستتناول سير تنفيذ اتفاقات قادة الدول الثلاث بتاريخي 9 نوفمبر 2020 و11 يناير 2021 بشأن الهدنة في إقليم قره باغ، وتحديد الخطوات اللاحقة لتعزيز الاستقرار في المنطقة، مع التركيز على استئناف وتطوير العلاقات في مجالات التجارة والاقتصاد والمواصلات. وذكر الكرمين أيضا أنه من المخطط أيضا أن يجري بوتين محادثات منفصلة مع كل من علييف وباشينيان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى