غوتيريش يرحب بقرار إجراء الانتخابات الفلسطينية

رحّب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بإصدار الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرارا بإجراء الانتخابات، ابتداء من مايو/ أيار المقبل.

جاء ذلك في بيان أصدره المتحدث باسمه، ستيفان دوغاريك، مساء السبت بتوقيت نيويورك.
واعتبر غوتيريش أن إجراء الانتخابات “ستكون خطوة حاسمة نحو الوحدة الفلسطينية، وإعطاء شرعية للمؤسسات الوطنية، بما في ذلك البرلمان والحكومة”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ودعا الأمين العام، السلطات الفلسطينية، إلى “تسهيل وتعزيز ودعم المشاركة السياسية للمرأة في جميع مراحل الدورة الانتخابية”.

وأعرب عن أمله في أن “يسهم إجراء الانتخابات في استئناف العملية نحو حل الدولتين المتفاوض عليه على أساس خطوط ما قبل عام 1967، وفقاً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، والاتفاقيات الثنائية والقانون الدولي”.

وكان عباس قد حدد في مرسومه موعد إجراء الانتخابات التشريعية في 22 مايو، والرئاسية في 31 يوليو/ تموز، والمجلس الوطني في 31 أغسطس/ آب من العام الجاري، بعد يوم من إصداره تعديلا قانونيا يسمح بإجرائها بشكل متتابع، وليس بالتزامن كما كان سابقا.

وتخلت حركة “حماس”، مطلع يناير/ كانون الثاني الجاري، عن شرط تمسكت به طوال الحوار مع حركة “فتح”، وهو “التزامن” في إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني.

وأُجريت آخر انتخابات فلسطينية للمجلس التشريعي مطلع 2006، وأسفرت عن فوز “حماس” بالأغلبية، فيما كان قد سبق ذلك بعام انتخابات للرئاسة وفاز فيها عباس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى