فتاة عراقية تحرق نفسها

تلقى آلاف من طلبة المراحل الإعدادية في العراق، طوال يومي الثلاثاء والأربعاء، نتائج مشاركتهم في الامتحانات العامة التي عقدت في ظروف غير اعتيادية، بعد عام من الدراسة المتقطعة – في أحسن الأحوال – بسبب انتشار فيروس كورونا في البلاد وإغلاق المدارس لأبوابها.

وقالت مصادر صحفية وأمنية عراقية إن طالبة من محافظة الناصرية أضرمت النار في نفسها بعد تلقيها نتيجة الامتحان، وأن السبب على ما يبدو هو عدم رضاها عن عدم اجتيازها الامتحان بنجاح.

وأعلنت وزارة التربية العراقية أن نسب النجاح في الامتحانات كانت 81 في المئة للفرع العلمي التطبيقي (يركز على الفيزياء والكيمياء)، و74 في المئة للفرع العلمي الأحيائي (يركز على علم البيولوجيا) و 77 بالمئة للفرع الأدبي (يركز على الدراسات الأدبية والإنسانية).

وبعد التخرج سيكون بإمكان الطلبة التقدم للجامعات والكليات والمعاهد من أجل إكمال الدراسة، وسيتم قبولهم وفق معدلات نجاحهم ونوع الفرع الدراسي الذي تخرجوا منه.

وأكمل الطلبة امتحاناتهم بعد عام من الدراسة المتقطعة والتي توقفت بشكل كلي لأشهر، فيما اشتكى الكثير منهم من عدم وجود نظام للدراسة عن بعد واضطرارهم إلى دراسة المواد بشكل مباشر من الكتب بدون شرح من المدرسين.

لكن مع هذا، كانت هناك جوانب لافتة، بعد إعلان تفوق 3 من الطلاب الإيزيديين المقيمين في معسكرات النزوح وإحرازهم نتائج قريبة من النتائج الكاملة في الامتحانات.

كما أحرز طلبة من مناطق فقيرة في بغداد وميسان معدلات متقدمة أيضا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى