“فتاتي تيك توك” تحويلات بنكية من إسرائيل

السياسي – كشفت حيثيات الحكم على “فتاتي تيك توك” “حنين حسام” و”مودة الأدهم” في مصر عن مفاجأة كبيرة حيث تلقت “مودة” تحويلات بنكية من دول عديدة بينها (إسرائيل).

وذكرت المحكمة أن حكمها بإدانة المتهمين استند على ما ورد بتحقيقات النيابة العامة من أقوال وإقرار المتهمة “مودة” من نسبة مقاطع الفيديو الخادشة للحياء إليها.

وأكدت المحكمة أن الاعتراف “كان كافيا لتكوين عقيدتها والإلمام بجميع جوانب الدعوى الجنائية دون الحاجة إلى الاستعانة بأهل الخبرة من لجنة خبراء فنية للبت في مقاطع الفيديو محل الاتهام، وفقا لطلب الدفاع”.

وأوضحت المحكمة أن تقرير البنك المركزي بشأن المتهمة “مودة الأدهم” كشف عن امتلاك المتهمة 3 حسابات بنكية ببنوك مختلفة بقيمة بلغت نحو مليوني جنيه مصري.

كما تلقت المتهمة أيضا تحويلات من شركتي تكنولوجيا نظير بثها الفيديوهات محل الاتهام وكذا من أشخاص بدول عدة بينها (إسرائيل).

بالنسبة لـ”حنين حسام”، قالت المحكمة إنه ثبت لها يقينا أن المتهمة بثت مقطعا مرئيا عبر الإنترنت تدعو عبره فتيات المجتمع إلى التخلي عن المبادئ والقيم والتقاليد؛ بعرض أنفسهن على مرتادي تطبيق likee الإلكتروني عبر محادثات مرئية مباشرة في دعوة واضحة وصريحة للإخلال بمبادئ المجتمع.

وشددت على أن المتهمة لم تنكر أو تنازع في صحته أو نسب تلك الفيديوهات إليها، وأن المحكمة تساءلت عن سبب تلك الفيديوهات والغرض منها فلم تجد سببا سوى زيادة نسبة المشاهدة وجني الأموال وما يترتب على ذلك من تنافس بين الفتيات في جذب الشباب مرتاد ذلك التطبيق الإلكتروني.

وأشارت المحكمة إلى أن أفعال “حنين” و”مودة” كانت بمثابة تقديمهن لتنازلات غير أخلاقية لجمع نسب مشاهدات عالية، وأن “مودة الأدهم” بثت فيديوهات باطنها دعوة صريحة إلى الاخلال بالآداب العامة، مستغلة في ذلك احتياج الفتيات إلى المال بدعوتهن إلى إغراء الشباب بمتابعتهن والتعرف إليهن وخلق حالة تنافسية بينهن لجذب أكبر عدد من مرتادي التطبيق الإلكتروني؛ لزيادة نسب المشاهدة مقابل إغرائهن بمبالغ تتراوح من 300 إلى 3 آلاف دولار أمريكي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى