فتح تطلق حملة عالمية لمناهضة الضم

السياسي – أعلنت حركة فتح يوم الأربعاء عن إطلاق “الحملة العالمية لمناهضة الضم الإسرائيلي للأرض الفلسطينية”.

وقالت الحركة في “البيان الأول” للحملة إنها “ستعمل بكل ما أوتيت من إمكانيات مادية وبشرية لإظهار رواية الحق الفلسطيني، ولحشد الأصوات الفلسطينية والعربية والدولية المناهضة لمشروع الضم الاستيطاني؛ للعمل على إجبار الاحتلال نحو إلغاء هذه الخطوة والتوقف التام عنها”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأشارت إلى أن الحملة جاءت “استشعارًا بخطورة هذا المشروع (الضم)، ودعمًا لموقف القيادة الفلسطينية المتقدم في مواجهة كل مشاريع الاحتلال، وفي مقدمتهم مشروع الضم الذي تدعمه الإدارة الأمريكية برعاية الأرعن ترامب”.

وأضافت “فلنصطف صفًا واحدًا كقيادة وفصائل وشعب في مواجهة هذا الصلف الاسرائيلي الأمريكي”.

وذكرت أن “قضيتنا الفلسطينية تدخل منحنى خطير يستهدف جوهرها عبر خطط الضم الإسرائيلية الاستيطانية التي تشكل تهديدًا على وجود دولة فلسطين، حيث سيؤدي قرار الضم الرسمي لأي جزء إضافي من فلسطين المحتلة، بغض النظر عن مستواه، إلى عواقب وخيمة؛ لأن فكرة الضم الإسرائيلية تتمثل في السيطرة على الأرض بقوة الأمر الواقع في خرق لكل الاتفاقيات والأعراف الدولية”.

وأشارت إلى أن “الولايات المتحدة أعطت الضوء الأخضر للاحتلال كي ينفذ خطته، مستغلًا الضعف العربي، وهرولة البعض نحو التطبيع، والانقسام الفلسطيني الغائر في الخاصرة الفلسطينية”.

ولفت البيان إلى قرار السلطة الفلسطينية “التحلل من الالتزام بكل الاتفاقيات مع الجانبين الإسرائيلي والأمريكي، ودخولها في مواجهة سياسة قانونية شعبية” رفضًا لمشروع الضم.

وتخطط حكومة الاحتلال لضم أكثر من 130 مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة وغور الأردن الذي يمتد بين بحيرة طبريا والبحر الميت، ما يمثل أكثر من 30% من مساحة الضفة، إلى “إسرائيل” مطلع يونيو/ حزيران المقبل.

وعلى إثر ذلك، أعلن الرئيس محمود عباس مساء 19 مايو/ أيار الجاري عن أن منظمة التحرير ودولة فلسطين أصبحتا في حل من جميع الاتفاقيات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية ومن جميع الالتزامات المترتبة عليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى