فتح ….ركيزة الوطن والدولة الفلسطينية!!
د. صالح الشقباوي

عضو اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين- فرع الجزائر.
بالعودة الى التاريخ الفلسطيني المعاصر، سنجد ان فتح هي التي قادت حركة اعادة انبعاث الشعب الفلسطيني من تحت رماد النكبة،وهي التي اعادته للانبعاث من رذاذ التمزق والتشرد والاوجود…بعد ان نجحت الصهيونية في اقامة دولتها الاسرائيلية علىارضنا وتشريد شعبنا في المنافي والشتات، اعتمادا على فعل القوة والقتل والمجازر المنظمة التي ارتكبتها بحق شعبنا،…من هنا ومن فوق اسطح ومجسمات هذه المنطلقات ..جاءت فتح وفجرت ثورتها وغيرت برصاصتها العيلبونية الأولى مجرى ومسار شعب حكم التاريخ عليه بالخروج من احضانه،وقالت وهي تصنع الانتصارات ان الشعب الفلسطيني ..يعيش حياة غير طبيعية وسط مجتمعات طبيعة ، والحل يكمن في اقامة دولته الفلسطينية…وعاصمتها القدس الشريف ، ولا سلام ولا امن أ و استقرار دون ذلك..وفعلا نجحت فتح في ترسيخ مفاهيمها الوطنية في العقل العربي والاسلامي واوصلتها الى العقل العالمي الذي اعترف بنا كشعب وهوية وحقوق…وها هي اليوم فتح ترفع رايات فلسطين عالية خفاقة..رغم كل المعارك الجانبية التي تخوضها..وتفرض عليها..كما انها تستعد اليوم لخوض معركة الانتخابات البلدية ،موحدة ملتفة حول ثوابتها ولتقول للعالم اجمع انها هي ام الولد..وبالتالي ..ستبرهن للعالم انها الحركة القادرة على الفعل وعلى قيادة شعبها الى شواطئ الدولة واحضان القدس.. وانها واحدة موحدة ولن تسمح لنجاح الغير ان يدخل من مسامات تجزؤها وتبعثرها وان يحقق فوزه . عاشت فتح ..والانتصار لها صانعة الكيان والكيانية الوطنية ..والمدافع دوما عن هويتنا الفلسطينية..والمجد كل المجد لشهدائنا الذين سبقونا بالشهادة وعلى رأسهم القائد المؤسس ابو عمار .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى