فرار المصابين بالكورونا من مشفيات ادلب

فر ثلاثة من المصابين بفايروس كورونا من احد مشفيات ادلب في ساعة مبكرة من صباح يوم الاحد ولم يتم العثور عليهم

وقالت مصادر ان من شأن هذا الفعل ان يتحول الى كارثة بحيث تصبح ادلب بؤرة عالمية لهذا الوباء تساوي ووهان الصينية

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وياتي هذا التحذير في ظل انعدام الرعاية الداخلية بسبب سيطرة تنظيم منبوذ ومتهم بالارهاب “النصرة” على المنطقة وانعدام التعاون الدولي مع المنطقة بسبب غياب التنسيق والمعرفة الطبية

وأعلنت الفصائل المسيطرة على منطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب يشمال غربي سوريا عن تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد هناك خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأكدت “الحكومة السورية المؤقتة” التي تتولى إدارة آخر معقل للفصائل الإسلامية المسلحة في سوريا، في تقرير وبائي يومي نشرته في ساعات متأخرة من أمس السبت، أن حصيلة الإصابات بالفيروس التاجي في إدلب بلغت أربع حالات.

وذكرت “الحكومة المؤقتة” أن 2411 شخصا في المنطقة خضعوا حتى الآن لفحص كورونا.

من جانبها، كشفت “وحدة تنسيق الدعم في إدلب” غير الحكومية أن الإصابة الجديدة سجلت في مستشفى بلدة باب الهوى الواقعة في ريف إدلب الشمالي، عند الحدود مع تركيا، وسط أنباء مفادها أن المريض الجديد ممرض من كوادر المستشفى.

وسجل في ادلب 12 إصابة جديدة مؤكدة بكورونا في باب الهوى، معظم الإصابات ناجم عن مخالطة طبيب مريض بالوباء، وقدر عدد مخالطيه بنحو 80 شخصا حتى الآن.

وأعلن مستشفى “الشفاء” في مدينة إدلب على الحجر، على كافة كوادره من أطباء وممرضين ومراجعين بعد تأكيد إصابة أحد الممرضين العاملين فيه.

وقالت مصادر  إن “الممرض “هيثم دياب” تأكدت إصابته بفايروس كورونا وهو يعمل ممرضا في مستشفى “باب الهوى ومستشفى الشفاء” في إدلب، وتم انتقال العدوى له من المخالطة بباب الهوى.

يُشار إلى أنه تم تسجيل أربع إصابات بفيروس كورونا في الشمال السوري موزعة، على إصابتين في إدلب وإصابتين في إعزاز شمال حلب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى