فرنسا .. التظاهرات مستمرة ضد خطة ماكرون للتقاعد

السياسي – وكالات – تظاهر الآلاف، السبت، في العاصمة الفرنسية باريس احتجاجا على خطة حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون، لتعديل نظام التقاعد في البلاد.

وجاءت المظاهرات بالتزامن مع استمرار الإضراب العام في باريس ولاسيما في قطاع النقل لليوم الرابع والعشرين، مانتج عنه اضطرابات ضخمة في حركة وسائل المواصلات في كافة أنحاء البلاد، حسبما نقلت وكالة “أسوشيتيد برس” الأمريكية.

وطالبت النقابات العمالية المحتجة على مشروع قانون نظام التقاعد، متظاهري حراك “السترات الصفراء” بالانضمام تظاهرتهم، التي جابت باريس اليوم.

واليوم، هو السبت التاسع والخمسين الذي ينظم فيه متظاهرو “السترات الصفراء” مسيرات احتجاجية ضد سياسات ماكرون الاقتصادية والاجتماعية.

وأدى الإضراب الجاري في فرنسا إلى واحدة من “أكبر الأزمات الاقتصادية في العالم”، بالتزامن مع مجيئه في ذروة موسم العطلات.

وبات هذا أطول تحرك في وسائل النقل منذ إضراب العام 1995 الذي استمر 22 يوما، وقد يتخطى فترة الـ28 يوما لإضراب الشركة الوطنية للسكك الحديد في 1986-1987 الذي لم تتخلله كذلك هدنة بمناسبة عيد الميلاد، خصوصا وأنه من غير المتوقع استئناف المباحثات بين الحكومة والنقابات قبل 7 يناير/ كانون الثاني المقبل.

وتعترض النقابات العمالية على اقتراح الحكومة رفع سن التقاعد الكامل من 62 إلى 64 عاما.

غير أن هذا الطرح يترتب عليه احتمال أن يكون الراتب التقاعدي عند سن 62 عاما غير كامل، وهنا يختار العامل أو الموظف بين العمر القانوني والعمر الكامل، ما اعتبرته النقابات نوعا من إكراه الفرنسيين على العمل أكثر، أي ما بعد العمر القانوني للتقاعد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى