فرنسا تبرئ لوبان من انتهاك قوانين خطاب الكراهية

السياسي – برأت محكمة فرنسية مارين لوبان زعيمة اليمين المتطرف، يوم الثلاثاء، من تهمة انتهاك قوانين تتعلق بخطاب الكراهية في أواخر العام 2015، عندما نشرت على ”تويتر“ صورا لأعمال وحشية نفذها تنظيم داعش.

ونشرت لوبان 3 صور إحداها للصحفي الأمريكي جيمس فولي، الذي قطع التنظيم رأسه بعد أن شبه مقدم برامج تلفزيونية شهير حزبها بالتنظيم المتشدد.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقالت لوبان في وقت سابق: إنها نشرت الصور لإلقاء الضوء على غرابة التشبيه، ونفت ارتكاب أي مخالفة وقالت إن المحاكمة لها دوافع سياسية.

وذكر محامو لوبان بعد جلسة النطق بالحكم، أن حرية التعبير مكفولة.

وتظهر استطلاعات الرأي أن لوبان ستكون المنافس الأساسي للرئيس إيمانويل ماكرون في الانتخابات الرئاسية العام المقبل.

وواجهت لوبان الاتهام بموجب بند في قانون العقوبات يمنع نشر رسائل تنطوي على عنف من شأنها الإضرار بشدة بالكرامة الإنسانية.

وسعى الادعاء لتغريمها 5 آلاف يورو، في إجراء تأديبي أخف كثيرا من العقوبة القصوى وهي السجن 3 سنوات وغرامة 75 ألف يورو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى