فرنسا تحيي ذكرى ضحايا الإرهاب بحضور ماكرون

استضاف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مراسم لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب، وحضر سلفا ماكرون؛ نيكولا

ساركوزي وفرنسوا أولاند، الفعالية في مجمع «ليز إنفاليد». ووضع ماكرون إكليلاً من الزهور، ولكن بعد ذلك، بدلاً من أن يلقي

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

خطاباً، قرأ الحاضرون بصوت عالٍ مقتطفات من أعمال المتضررين جراء الهجمات. وقرأت الجرّاحة كلوي بيرتولوس مقتطفات من

كتاب الصحافي فيليب لانكون المعروف بالإنجليزية باسم «إزعاج»، لكن عنوانه الفرنسي يعني «قطعة من الجلد». وأُصيب

لانكون بجروح خطيرة في الوجه في الهجوم الذي استهدف مجلة «شارلي إيبدو» الساخرة عام 2015، وبيرتولوس متخصصة

في الجراحة الترميمية في أحد مستشفيات باريس وعالجت عدداً من ضحايا الإرهاب. ونشر ماكرون نصوصاً عبر موقع «تويتر»

لبيرتولوس وآخرين تضرروا جراء الإرهاب، قائلاً إنه يريد منح صوت لهؤلاء الأشخاص. وقالت بيرتولوس: «هذا هو غرض عملنا، أن

نبذل قصارى جهدنا لنعيد للضحايا الإنسانية التي حاول الإرهابي سلبها منهم».

وفي السنوات الأخيرة، تأثرت منطقة باريس الكبرى ومدينة نيس الساحلية بشكل خاص من جراء الهجمات الإرهابية الدموية.

ولقي أكثر من 250 شخصاً حتفهم في هجمات للإرهاب في السنوات الأخيرة. وقالت مصادر في قصر الإليزيه إن التهديد

الإرهابي في البلاد لا يزال كبيراً للغاية. فيما كشفت دراسة جديدة للمركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب، أن الهجمات المتوالية

التي ضربت فرنسا بنهاية عام 2020 أسهمت في تطوير النظرة الفرنسية لجماعات الإسلام السياسي بما فيهم «الإخوان»

بوصفهم الحاضنة الرئيسية للجماعات المتطرفة، ما تبلور في قرارات شملت حظر جمعيات دينية وإغلاق مساجد أبدت تعاطفاً

مع منفذي هجمات فرنسا الأخيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى