فريدمان : تقارب بايدن وإيران سيضر باتفاقيات التطبيع

السياسي – حذر السفير الأمريكي في إسرائيل المنتهية ولايته “ديفيد فريدمان” من أن أي قرار للرئيس “جو بايدن” بإلغاء العقوبات والتقارب مع إيران سيعرض للخطر اتفاقيات التطبيع العلاقات الأخيرة بين إسرائيل ودول عربية.

وفي مقابلة مع صحيفة “إسرائيل اليوم” نشرتها الجمعة، قال “فريدمان” إن اتفاقيات التطبيع الموقعة بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، منذ منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، تعتبر مهمة للغاية للاستقرار الإقليمي.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

و”فريدمان” هو من المقربين لـ”ترامب”، واشتهر بمواقفه الداعمة للاستيطان والاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والسورية، وتحريضه ضد إيران.

وزعم “فريدمان” أن “هذه الاتفاقيات التي رعاها ترامب لها القدرة على تغيير الشرق الأوسط خلال المئة عام المقبلة”، مضيفا أن الوقت “لا يزال مبكرا نظرا لأن الاتفاقيات جديدة ولا ينبغي التقليل من أهميتها”.

وقال: “من الواضح أن الخطر الأكبر الذي يواجه تلك الاتفاقيات هو تمكين إيران، وأعتقد أن ذلك سيهدد مصداقية الولايات المتحدة كلاعب موثوق به في هذه المنطقة، وهذا خطير جدا”.

وأضاف: “إذا كانت الولايات المتحدة ستعيد تمكين إيران، فلن تكون واشنطن في وضع يمكنها من المضي قدما في تلك الاتفاقيات لأنها ستفقد مصداقيتها.. أعتقد أنه سينتج عن ذلك احتكاك بين جميع الأطراف وسيدفع الزخم إلى الوراء”.

وتابع: “إذا كانت إدارة بايدن ستمنح الإيرانيين طريقا لامتلاك سلاح نووي، فإنها ستهدد مصداقية أمريكا في هذه المنطقة.. أعتقد أننا لسنا في وضع أسوأ ، لأسباب لا يمكنني مناقشة بعضها”.

وزاد: “سنكون في حالة أفضل بكثير إذا أبقينا على العقوبات ضد إيران، وأنا لا أقترح ألا نحاول عقد صفقة مع إيران، لكن إذا عقدنا صفقة، فلنتأكد من عدم وجود أية فرصة لامتلاك طهران أسلحة نووية“.

وأدى “بايدن” اليمين الدستورية ليصبح الرئيس الـ46 للولايات المتحدة في حفل تنصيب رسمي أقيم، الأربعاء، في مبنى الكونجرس، بحضور شخصيات سياسية ورؤساء سابقين.

وفي أول إحاطة صحفية لها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض “جين ساكي”، إن “بايدن” سيعزز القيود على البرنامج النووي الإيراني، ولكن عبر السبل الدبلوماسية.

وأكدت “ساكي” أن الرئيس “بايدن” يخطط لأن تكون مفاوضات إيران جزءا من مشاوراته المبكرة مع الحلفاء.

وأضافت: “على إيران استئناف الالتزام بالقيود المفروضة في الاتفاق النووي من أجل المضي قدما”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى