تضارب حول استقرار صحة ترامب

السياسي –

تتضارب الأنباء في الولايات المتحدة حول صحة الرئيس دونالد ترامب، الذي أعلن الجمعة إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وفي حين أكد فريقه الطبي استقرار صحته، السبت، قال مسؤولون حملته الانتخابية في وقت سابق إنه “يعاني من مشاكل تنفسية إثر إصابته بفيروس كورونا”.

ونقلت شبكة “سي أن أن” الأمريكية عن أحد مستشاري الحملة (لم تسمه) قوله إن “وضع ترامب الصحي خطير ومثير للقلق”.

وأضاف المستشار أن “ترامب يعاني من حالة تعب وإرهاق، بالإضافة إلى بعض المشاكل التنفسية”.

وبهذا الخصوص، قال مصدر آخر مطلع إن “مسؤولي البيت الأبيض لديهم مخاوف جدية بشأن صحة ترامب”، بحسب “سي أن أن”.

وفي وقت سابق، قال طبيب البيت الأبيض شون كونلي إن ترامب “بخير”، وبدأ في تناول الدواء المضاد للفيروسات “ريمديسيفير”.

جاء ذلك في بيان بعد ساعات من دخول ترامب مركز “والتر ريد” الطبي العسكري الوطني، في ولاية ميريلاند قرب العاصمة واشنطن.

وفي مؤتمر صحفي، قال كونلي إن ترامب يتنفس جيدا من دون مساعدة ولا يتلقى دعما بالأكسجين.

وأضاف: “لقد راقبنا وظائف القلب والكليتين والكبد وهي تعمل بشكل طبيعي”.

لكنه أكد أن وضع السيدة الأولى، ميلانيا ترامب، أفضل حالا، ما يفسر عدم إدخالها المستشفى على غرار زوجها الرئيس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى