فصائل فلسطينية تدين تصريحات فرنسا أن القدس عاصمة أبدية لدولة الاحتلال

أدانت فصائل فلسطينية تصريحات رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستكس، التي زعم فيها أن “القدس هي العاصمة الأبدية للشعب اليهودي”.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي، في بيان صحفي، إن “التصريحات منافقة وباطلة وتزوير لحقائق التاريخ، وهي تساوق مع التطرف والإرهاب الصهيوني الذي تغذيه وتشجعه هذه الأقاويل”.

وأضافت: نحذر الحكومة الفرنسية من تداعيات هذه التصريحات التي لن يقبل بها أي عربي أو أي مسلم، باعتبارها تمس بأهم قضية للعرب والمسلمين.

وشددت حركة الجهاد على أن “القدس أرض عربية وإسلامية وهي حق خالص للشعب الفلسطيني وعاصمة فلسطين الأبدية”، وقالت: مهما بلغ مستوى النفاق والانحياز من أي طرف كان للعدو الصهيوني، فلا شرعية لاحتلال فلسطين.

وفي سياق متصل، وصفت حركة حماس التصريحات بأنها “انحياز واضح للاحتلال الصهيوني، وتتبنى أجنداته العنصرية وسياسته الاستعمارية ضدّ الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة وأرضه المغتصبة، التي ترفضها وتدينها كلّ الأعراف والمواثيق والقرارات الدولية،  ولا تتوافق حتّى مع موقف الاتحاد الأوروبي الذي تشكّل فرنسا أحد أركانه”.

وأكدت أن هذه التصريحات “تحرّض الاحتلال على مواصلة جرائمه ضدّ مدينة القدس المحتلة ومقدساتها الإسلامية والمسيحية”.

وقالت حماس: تصريحات رئيس الوزراء الفرنسي، وهو يشارك في العشاء السنوي للمجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا، تمثل نسخة متطابقة لوعد “مَن لا يملك لمَن لا يستحق”، التي لن تمنح الاحتلال شرعية مزعومة على مدينة القدس المحتلة.

من جانبها قالت لجان المقاومة الشعبية: تصريحات رئيس وزراء فرنسا باطلة وتزييف للحقائق التاريخية والدينية وتساوق مع الرواية الصهيونية التلمودية .

وأكدت أن “القدس أرض  إسلامية عربية وحق للشعب الفلسطيني وستبقى عاصمة فلسطين الأبدية”، واعتبرت أن “كل المحاولات لشرعنة الاحتلال الصهيوني لفلسطين ستبوء بالفشل”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى