فلسطينيو لبنان يحصنون مخيماتهم لمواجهة “كورونا”

السياسي – تعيش المخيمات الفلسطينية في لبنان حالة ترقب وحذر تجاه مخاطر تسرب فيروس كورونا إليها في ظل الاكتظاظ السكاني الكبير داخلها ضمن مناطق جغرافية محدودة المساحة.

وعلى الرغم من انتشار الفيروس في لبنان بشكل كبير ومتسارع، إلا أن المخيمات حافظت على نقائها من هذا المرض لغاية الآن وسط إجراءات مشددة تتخذها الكوادر الطبية والمنظمات الاجتماعية والإنسانية والفصائلية إضافة إلى جهود وكالة الأونروا التابعة للأمم المتحدة.

وبرز عنصر التكاتف الاجتماعي في المخيمات حيث بادر الأهالي رغم عسر حالهم إلى التبرع ذاتيا لشراء بعض المعقمات وأجهزة مراقبة الحرارة، فيما عمل متبرعون من داخل لبنان والمجتمع الفلسطيني على تقديم مساعدات عينية ومالية للمتضررين من حالة الطوارئ المتخذة وقائيا.

مخاوف وإجراءات

وتحدث مدير جمعية الشفاء للخدمات الطبية والإنسانية الدكتور مجدي كريم عن مخاوف حقيقية يعيشها أهالي المخيمات الفلسطينية كسائر المناطق اللبنانية من انتشار فيروس كورونا، وكشف عن أن “الاكتظاظ السكاني الكبير في المخيمات يثير مزيدا من الهواجس من إمكانية سرعة انتشار هذا الوباء في حال تسربه”، لافتا الى أن “الإجراءات الاحترازية تطبق بفعالية وعناية خصوصا على مداخل المخيمات سواء من قبل جمعية الشفاء أو الدفاع المدني أو هيئات المجتمع المدني، وتعمل الهيئات المشرفة كافة من خلال طواقمها على أخذ حرارة الوافدين الى المخيم وتعقيم السيارات إضافة الى مختلف الإجراءات المتعارف عليها دوليا”.

ولفت الى أن حملة تعقيم دورية داخل المخيمات يقوم بها الناشطون في الجمعيات كافة، وقال: “أنجزنا، أمس، مهمة تعقيم منازل مخيم المية ومية بأكمله، كما أننا في صدد تعقيم شوارع المخيم بشكل دوري ومنظم وفاعل لضمان منع تسرب الفيروس الى أوساطنا، ولذلك نقوم بحملات إرشادية توعوية للتعريف بمخاطر الفيروس وكيفية انتقال العدوى وانتشارها من خلال توزيع منشورات وانفوغراف وفيديوهات إرشادية وتحفيزية على مواقع التواصل الإجتماعي”، مشددا على أن “العمل التوعوي ركيزة أساسية في مسألة مواجهة هذا الوباء ومنع تفشيه وحصره في حالات محدودة فقط”.

وأضاف: “نوزع بشكل متواصل معقمات يدوية وحقيبة للمنظفات الصحية، كما تم تشكيل لجان صحية تعنى بمتابعة شؤون هذه الأزمة مع الإشارة الى أن كافة المؤسسات تؤدي مهامها بشكل لافت وملحوظ وهذا ما منع من تسرب المرض لغاية اللحظة الى المخيمات كافة حيث لم تسجل اي حالة إصابة”.

وعن الجهات الداعمة لعمل تحصين المخيمات من هذا الخطر، قال: “المشكلة عالمية والوباء يهدد 190 دولة في العالم، ولكن رغم ذلك نتواصل مع بعض الجهات الداعمة ويصلنا بعض الدعم المحدود من متبرعين داخل لبنان، ولكن يبقى التعويل على المتطوعين الذي يبادرون للمساعدة إنسانيا ومن دون انتظار مقابل، علما أننا جزء من مجموعة مؤسسات تعمل هي الأخرى بوتيرة عالية ومرتفعة”، مناشدا تقديم الدعم العيني والمالي من كل الجهات والأفراد.

ونوه كريم بوجود تواصل مع الجهات الرسمية اللبنانية، وقال: “تعتبر وكالة الأونروا المسؤول الأساسي عن شؤون المخيمات وهي تقوم بمسؤولياتها بحسب الإمكانيات المتوفرة لها، وعلى الصعيد الرسمي اللبناني التقينا كممثلين عن المخيمات وزير الصحة حيث أشاد بالعمل الذي نؤديه والإجراءات التي نتبعها في مخيماتنا، مع الإشارة الى أن أي حالة اشتباه بإصابة سيتم نقلها إلى الخارج بالتنسيق والاتفاق مع الصليب الأحمر اللبناني”.

دعم ذاتي

من جهته، أشاد عضو اللجنة الشعبية في مخيم “المية ومية” أحمد الخطيب بالجهود الجماعية التي يبذلها الكل الفلسطيني في لبنان لحماية المخيمات من خطر تفشي الوباء، وقال: “أعلنت حالة الطوارئ وتم تعطيل المدارس ومراقبة المداخل وذلك بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني والأونروا، ويتم التركيز على حملات التوعية من خلال ما تقوم به جمعية الشفاء، عدا الدعوات والتوجيهات من المساجد بضرورة التزام البيت والابتعاد عن التجمعات ومراقبة الأطفال ومداومة التعقيم والتنظيف”، مشيدا بالجهود التي بذلت من خلال تعقيم شوارع المخيم من خلال اللجان الشعبية وبتبرعات ذاتية من الأهالي لشراء مواد التعقيم، إلى جانب حملة التعقيم الأخيرة من قبل (الشفاء)، كما طلب من المحال التجارية والحلاقين بتنظيم العمل ومنع التجمعات والحفاظ على أقل عدد من المتواجدين ضمن المكان الواحد”، منوها بأن “الأهالي راضون عن الإجراءات الوقائية حماية لهم ولمخيمهم علما أن احتياجاتهم المعيشية والصحية مؤمنة، فعيادة الأونروا تفتح بشكل منتظم لاستقبال المرضى ومنهم من لديه احتياجات دوائية شهرية”.

وكشف الخطيب عن أن مانسبته 95 بالمئة من أهالي المخيم لا يغادرونه ما يدلل على حجم الوعي إضافة إلى التكاتف الذي برز من خلال تبرع جماعي لتأمين أجهزة فحص الحرارة والتعقيم على مداخل المخيم”، مؤكدا “جهوزية طواقم للاسعاف لمدة 24 ساعة للتعامل مع أي حالة قد تظهر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى