فلسطين: تخاذل المجتمع الدولي شجع الاحتلال على مواصلة جرائمه

السياسي – دانت وزارة الخارجية الفلسطينية، بأشد العبارات اعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين المتواصلة لنهب وسرقة المزيد من الأرضي الفلسطينية ومطاردة وملاحقة الوجود الفلسطيني في جميع المناطق المصنفة “ج” لتخصيصها كعمق استراتيجي للتوسع الاستيطاني.

واعتبرت الوزارة أن شن الهجمات المشتركة على المواطنين الفلسطينيين دليل قاطع أن إسرائيل دولة مستوطنين وتنفذ حكومتها رسميا سياسة استيطانية استعمارية وتخضع لرغباتهم وأطماعهم.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقالت الخارجية، في بيان صحفي اليوم الإثنين، تتكرر وتتواصل اعتداءات المستوطنين قوات الإحتلال على المواطنين الفلسطينيين وأرضهم وبلداتهم بشكل مشترك وعلني على بصر وسمع المجتمع الدولي، وبالرغم من استمرار اعتداءات المستوطنين بحماية واسناد ودعم قوات الإحتلال التي تتخذ مواقع قريبة من مكان هجمات المستوطنين على منازل المواطنين وأرضهم.

وأضافت أن هذا المشهد يؤكد من جديد على أن المستوطنين هم طليعة المشروع الصهيوني الاستعماري في أرض دولة فلسطين، وطليعة نظام الفصل العنصري المعتمد رسميا من قبل الحكومة الإسرائيلية.

وأكدت أن هذه الاعتداءات استهتار واضح بالمجتمع الدولي وشرعياته وقراراته، واستخفاف بإعلان الجنائية الدولية فتح تحقيق رسمي في جرائم الاحتلال وفي مقدمتها جريمة الإستيطان.

وشددت على ان تخاذل المجتمع الدولي وضعف مواقفه وردود أفعاله تجاه جريمة الاستيطان المتواصلة شجع دولة الاحتلال على القيام بانتهاكات واعتداءات مشتركة وعلنية بين قوات الاحتلال ومليشات المستوطنين ضد المواطنين الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم ومقدساتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى