فلسطين: حملة على وزير التنمية أحمد مجدلاني ومطالبة بطرده

شن نشطاء ومواطنون فلسطينيون حملة كاسحة على عضو اللجنة التنفيدية وزير التنمية الفلسطيني احمد مجدلاني بعد دعوته قطع الرواتب عن الموظفين في قطاع غزة

مجدلاني، قال إن موظفي غزة يتقاضون رواتب منذ 13 عاماً وهم لا يعملون، ولا يمكن مقارنتهم بالموظفين العاملين على رأس عملهم في الضفة الغربية، مضيفاً أنه لا يجوز إعطاء موظفي غزة بدل مواصلات وعلاوة إشرافية وهو لا يعمل.

وبشأن ملف تفريغات 2005، قال مجدلاني في تصريحات لإذاعة زمن المحلية: لم يعدهم أحد بشيء، وكل ما يثار حول ملفهم غير صحيح.

وفيما يتعلق بملف التقاعد المالي، أكد مجدلاني أن التقاعد المالي غير قانوني ويجب وقفه ووقف العمل به وكذلك تقاضي 75% للموظفين ممن هم على رأس عملهم في قطاع غزة أيضاً غير قانوني ويجب إعطاء راتب كامل لهم.

وحول المقطوعة رواتبهم، أوضح مجدلاني أن المقطوعة رواتبهم يعود سبب القطع إلى عدة أسباب إما يكون غير موجود داخل الوطن ومسافر منذ سنوات دون سبب أو لطلب لجوء في دولة أوروبية، أو لازدواجية الراتب أو لعدم التزامه بالشرعية الفلسطينية.

وقال الدكتور أشرف مسلم، رئيس نقابة العاملين في الخدمات التعليمية، نائب أمين سر المكتب المركزي للعمال في المحافظات الجنوبية، بأن تصريحات الوزير أحمد مجدلاني، بشأن موظفي القطاع العام بغزة، تجاوزت كل الخطوط الحمر، وتكرس بشكل رسمي منهجية التمييز الجغرافي.

وأضاف في تصريح : أن هذه التصريحات، تشير وكأننا في غزة مواطنون من الدرجة الثالثة، وكأن الوزير مجدلاني، لا يعلم بأن موظفي غزة، جلسوا في بيوتهم بقرار سياسي، وحقوقهم الوظيفية مكفولة دون أي انتقاص.

معالي الوزير المؤدب بدو يعلم البنت الأدب
قلنا خلينا نستعرض شوية من أدبه

تم النشر بواسطة ‏‎Shireen Khalefa‎‏ في الأربعاء، ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٠

وأكد مسلم، بأن جيش الموظفين، الذين حافظوا على الشرعية الوطنية، والتزموا بقراراتها، وخرجوا في غزة “بمليونيات جماهيرية” متعددة، أثبتوا من خلالها للقاصي والداني، بأن غزة ترفض، أن تكون خارج سياق الوطنية الفلسطينية، وأنها ترفض المشاريع والقيادات البديلة، وأنها مع الشرعية التاريخية، ولن تبدل جلدها، ولن تنحرف بوصلتها رغم كل الإغراءات”.

وتابع: إنها يا سيد مجدلاني، تستحق الإنصاف والمساواة، وليس العقاب والتنمر والاستخفاف بمعاناة الناس وتضحياتهم الجسام طوال 13 عاماً من عمر الانقسام، الذي لم تذق يوماً مرارته.

وتساءل مسلم: هل يحق للوزير مجدلاني، التحدث باسم الحكومة، وهل السيد رئيس الوزراء، د. محمد إشتية، يعلم وموافق على ذلك؟

وطالب مسلم الرئيس عباس بإقالة مجدلاني من منصبه، بسبب تصريحاته وتفوهاته المسيئة لشعبنا الفلسطيني بغزة، والتي لا تخدم سوى المتربصين بمشروعنا الوطني.

حركة فتح

طالبت حركة فتح إقليم شمال غزة، مساء اليوم الأربعاء، الرئيس محمود عباس ورئيس الحكومة في رام الله د. محمد إشتية بمحاسبة وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني، لإساءاته المتكررة بحق موظفي المحافظات الجنوبية والتنكر لحقوقهم.

كما طالبت الحركة في تصريح صحافي  الرئيس بإصدار تعليماته الفورية لوقف هذا التعدي وإعادة حقوق موظفي وكوادر فتح والسلطة في المحافظات الجنوبية دون إنتقاص وحل جميع القضايا والملفات العادلة التي طال إنتظارنا لها.

وقالت: إننا ننحاز بالكلية لهذه الحقوق ولكوادرنا الذين تجرعوا ويلات العذاب وهم يدافعون عن المشروع الوطني ولم يغادروا هذا الخندق رغم قسوة الظروف وما تعرضوا له من ألم.

واتهمت الحركة الوزير مجدلاني بالتجرؤ على غزة وحقوق موظفيها “الشرعيين” الملتزمين والذين دفعوا أثماناً باهضة على مدار 13 عام من القهر، قائلةً: “آثرنا الصبر والإنضباط متوقعين قرارات منصفة توقف هذا التطاول”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى