فنانة مصرية تقتل زوجها

اختفت الفنانة المصرية الصاعدة عبير بيبرس عن الأنظار مدة ثلاث سنوات، لتعود خلال الساعات الماضية وهي في قفص الاتهام، بعدما قتلت زوجها خلال شجار بينهما.

وأشارت التحريات إلى أن بيبرس، التي اعترفت بالجريمة بعد القبض عليها، تشاجرت مع زوجها الذي ”صفعها على وجهها وسبها بألفاظ خادشة“، لتلتقط قطعة زجاج وتغرسها في صدره.

الزوج، وهو رجل أعمال غير مشهور، توفى على الفور. وألقت أجهزة الأمن القبض على الفنانة.

وقالت بيبرس أمام النيابة إن ”زوجها كان دائم التعدي بالضرب عليها بدون سبب“، مؤكدة أنها فقدت أعصابها يوم الحادث فقامت بطعنه طعنة نافذة.

وقالت الفنانة المصرية في محضر الشرطة: “كان يضربني وهو عايش كل يوم على أي حاجة، وبعد ما مات تسبب في دخولي السجن منه لله بقى” مشيرةً إلى أنها نفذت الجريمة بالمصادفة، وقالت أنه ليلة ارتكابها الجريمة قام زوجها بصفعها على وجهها، وأنها لم تتمالك نفسها، وفقدت أعصابها وأمسكت زجاجة، بعد أن كسرت رقبتها ثم غرزتها في جسده، فسقط على الأرض فاقداً للوعي، ومات على إثرها داخل المستشفى.

وأصدرت النيابة قرارا بحبسها لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات، بتهمة القتل العمد.

وعبير بيبرس فنانة صاعدة في العقد الثالث من عمرها دخلت عالم التمثيل بـ“الصدفة“، وشاركت في عدد من الأعمال الفنية، بدأت ببطولة فيلم روائي قصير بعنوان ”كما تدين تدان“.

في عام 2014، بدأت رحلتها مع الدراما من خلال مشاركتها في المسلسل الكوميدي ”إلسع وفلسع“ بطولة الفنانين شريف صبحي ومنير مكرم وآمال رمزي، والذي ظهر فيه الفنان أحمد بدير والفنان أحمد فرحات كضيوف شرف، ومن إخراج إيهاب عبد اللطيف.

وفي العام نفسه، شاركت في مسلسل كوميدي آخر تحت عنوان ”شلة نصابين“ بطولة عبدالله مشرف، وائل علاء، أحمد صيام، وميار الببلاوي.

وفي 2016 شاركت في أول عمل سينمائي من خلال فيلم ”مشروع ميت“، بمشاركة الفنان أحمد الجوهري، لكنه يعرض في دور السينما. ومنذ العام 2017 اختفت الفنانة الصاعدة عن الساحة الفنية، ليعود الحديث عنها وهي متهمة بقتل زوجها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق