فنزويلا : الاستخبارات تداهم مكاتب غوايدو

داهمت الاستخبارات الفنزويلية “سيبين”، مكاتب زعيم المعارضة خوان غوايدو، المتواجد حاليا في أوروبا.

وقالت النائب ديلسا سولوزانو: إن “عناصر جهاز سيبين متواجدون داخل مكاتب غوايدو، وفق ما أبلغني به حراس الأمن التابعين للمكاتب، ببرج زوريخ في العاصمة كاراكاس”.

ومنذ عام يحاول غوايدو الذي كان يرأس مجلس النواب الفنزويلي، الإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو، وحظي بدعم أمريكي وأوروبي، وقالت المعارضة إن أحد نوابها هو إسمايل ليون، اعتقل أيضا الثلاثاء أثناء توجهه إلى الجمعية الوطنية.

وكتب غوايدو عبر حسابه بموقع “تويتر”: “دكتاتورية جبانة.. خلال تواجدي في الخارج لجلب التأييد للانتصار على المأساة التي يعيشها الفنزويليون، يظهرون دون خجل حقيقتهم”.

وكانت المكاتب خالية عند بدء عملية البحث، وفق المعارضة، وقالت إن عددا من النواب لم يتمكنوا من الوصول إلى المكان.

وقالت سولوزانو من أمام المبنى “أيا كانت الإجراءات فإنهم يجرونها من دون إذن … من دون شهود، ليس لديهم مذكرة تفتيش”.

وقال النائب أنخيل توريس إن العناصر “دخلوا فجأة” المكاتب وسط خشية المعارضة من احتمال زرعهم أدلة كاذبة.

يشار إلى أن غوايدو تمكن من السفر إلى العاصمة البريطانية لندن، لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء بوريس جونسون، في إطار جولة أوروبية تشمل المشاركة في منتدى دافوس العالمي.

وسبق له اللقاء بوزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الذي قدم له الوعود بمزيد من الدعم للإطاحة بمادورو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى