فوائد السفرجل للجنس: حقيقة أم مبالغة؟

السياسي -وكالات

تستوطن فاكهة ​السفرجل​ في مناطق مختلفة من آسيا وحوض البحر الأبيض المتوسط، وترجع زراعتها إلى اليونان القديمة وروما، وقديمًا كانت تعد كرمزٍ للحبِّ والخصوبة، أما الآن فيعد السفرجل من النباتات الأقل شيوعًا، وهو قريب من سلالات لفواكه مثل التفاح.
يتميز السفرجل بأنه غنيّ بالعناصر الغذائية حيث يحتوي على الألياف والعديد من الفيتامينات مثل فيتامين C وفيتامين B، بالإضافة إلى المعادن الأساسية مثل النحاس والحديد، وهو منخفض السعرات الحرارية.

 

– فوائد السفرجل للجنس:

• أحد الوصفات التقليدية التي توصف للمشاكل الجنسية هو السفرجل، والذي يعد منشط قوي للشهوة الجنسية، فالمواد المثيرة للشهوة الجنسية تعمل على تعزيز الرغبة الجنسية، وورد في الدراسات أن المستخلص المائي والكحولي للسفرجل يعمل على زيادة النشاط الجنسي، وتعزى فائدة وإمكانات السفرجل كمنشط جنسي إلى أن نواتج الأيض الثانوية الموجودة في المستخلص مثل: مركبات الفلافونويد، الجليكوزيدات، تانين، المركبات الفينولية.
• كما يسبب مستخلص السفرجل تغييرًا في مستوى النواقل العصبية أو نشاطها على المستوى الخلوي والتي يمكن أن تغير السلوك الجنسي، حيث توجد علاقة وثيقة جدًا بين الدوبامين و 5 هيدروكسي تريبتامين والسلوك الجنسي، ومن المعروف أن الأدوية المنشطة والأدوية المضادة للاكتئاب تؤثر على الرغبة الجنسية والانتصاب والقذف والنشوة الجنسية.

• ويعد الدوبامين أحد أكثر الناقلات العصبية المركزية التي تمت دراستها على نطاق واسع والتي تشارك في التحكم في السلوك الجنسي، وقد أظهرت معظم الدراسات أن الأدوية التي تزيد من انتقال الدوبامين تحسن السلوك الجنسي للذكور وتلك الأدوية التي تقلل انتقال الدوبامين تزيد سوء السلوك الجنسي للذكور.
• كما يمكن تفسير تأثير السفرجل على النشاط الجنسي هو أنه يمتلك القدرة المضادة للأكسدة التي يمكن أن تحمي الخلايا العصبية الدوبامينية بما في ذلك الخلايا العصبية السيروتينية والأدرينالية ضد الإجهاد التأكسدي، وبالمقابل زيادة السلوك الجنسي.
• تشير دراسة أجريت على الحيوانات أن الاستخدام الفموي بجرعة 500 ملغ/ كغم و 800 ملغ / كغم من المستخلص المائي الكحولي للسفرجل حقق زيادة ملحوظة في السلوك الجنسي للحيوانات، ولكن آليه تأثير تعزيز السلوك الجنسي لهذه العشبة المعجزة لم يتم توضيحها بعد.

– هل من مضار للسفرجل؟

• لا توجد معلومات موثقة كافية تثبت سلامة تناول السفرجل، وكما يمكن أن تحتوي البذور على السيانيد، مما يشير إلى أن بذور السفرجل قد لا تكون آمنة، وتتواجد بعض التحذيرات التي لا يجب إهمالها عند تناول السفرجل لأنها يمكن أن تسبب أضرار

• ومن هذه التحذيرات ما يأتي: الأطفال، حيث يعد السفرجل آمنًا عند تناوله لمدة 4 أسابيع من قبل الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 7 أشهر فما فوق.
• الحمل والرضاعة، وذلك لأنه لا تتوفر معلومات كافية حول سلامة تناوله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى