فواكه تساعدك على فقدان وزنك

السياسي-وكالات

عندما يتعلق الأمر بفقدان الوزن وتقليل انتفاخات محيط الخصر، فقد يكون الأمر أكثر صعوبة في الشتاء.

قد لا يلهمك الصباح البارد البطيء ودفء السرير بما يكفي للاستيقاظ مبكرًا وممارسة الرياضة بانتظام، وهذا بدوره يؤدي إلى تخزين الدهون الزائدة في الجسم وخاصة في المناطق التي تكون فيها أكثر صعوبة.

ومع ذلك، فإن تناول الكثير من الفاكهة يمكن أن يساعدك على البقاء بصحة جيدة ويساعد أيضًا في إنقاص الوزن، في حين أن معظمها غني بالألياف وخصائص مضادة للالتهابات وتحتوي على فيتامينات أساسية، فهي لا تساعد فقط في علاج العديد من المشكلات الصحية ولكنها تساعد أيضًا في تقليل دهون البطن.

فواكه الشتاء ودهون البطن

بينما مع النوع الصحيح من النظام الغذائي والتمارين المنتظمة، يمكنك تحقيق الوزن المستهدف، ومع ذلك، يمكن أن تكون دهون البطن عنيدة للغاية ويصعب تقليلها، حتى لو كنت لائقًا وصحيًا، فإن التخلص من هذا الانتفاخ الزائد حول خصرك يمكن أن يكون مهما، ومع ذلك، فإن تناول الأطعمة الغنية بالألياف والفواكه يمكن أن يساعد في تعزيز صحة الجهاز الهضمي والحفاظ على وزنك بعيدًا على المدى الطويل.

ومع حلول فصل الشتاء، إليك بعض أفضل فواكه الشتاء التي يمكن أن تساعدك على تقليل دهون البطن.

الجوافة

الجوافة هي واحدة من أفضل فواكه الشتاء على الإطلاق، إنها ليس فقط لذيذة وشهية، ولكنها غني بالعديد من العناصر الغذائية الحيوية، إن محتواها العالي من البروتين وخصائصها الغنية بالألياف تجعل من الصعب هضمها، مما تجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول من الوقت.

البرتقال
يعتبر البرتقال مصدرًا رائعًا لفيتامين سي، وهو أمر ضروري لتعزيز مناعتك والحفاظ على صحتك.

هذه فاكهة شتوية منخفضة للغاية في السعرات الحرارية وخالية من الدهون، مما يجعلها واحدة من أفضل فواكه الشتاء لإبقائك مشبعًا وبعيدًا عن الأطعمة والفواكه غير الصحية الأخرى.

التين
مليء بالألياف الغذائية التي يمكن أن تجعلك تشعر بالشبع لفترة طويلة من الزمن.

في حين أنه يعمل على الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي وتحسين صحة الأمعاء، فإنه يساعد تلقائيًا على إنقاص الوزن وتقليل الدهون في البطن.

شيكو
بينما يعتقد الكثيرون أن مفتاح فقدان الوزن هو من خلال الجهاز الهضمي الصحي، فإن فاكهة شيكو، المعروفة أيضًا باسم سابوتا، بسبب محتواها العالي من الألياف يمكن أن تساعد في نفس الشيء، إلى جانب الوقاية من متلازمة القولون العصبي (IBS)، فإنها تساعد أيضًا في زيادة معدل التمثيل الغذائي في الجسم.

العنب
وفقًا لدراسة نشرت في مجلة السمنة، وجد أن العنب الأسود يتكون من جرعات عالية من ريسفيراترول التي تساعد على إنتاج الدهون الجيدة، بدلاً من الدهون التي تسبب السمنة في الجسم.

بصرف النظر عن ذلك، وجدت دراسة أخرى أجريت في جامعة ولاية أوريجون، أن حمض اليرجياك في العنب الأحمر يستهدف الخلايا الدهنية في الجسم ويمنعها من النمو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى