فورد وجنرال موتورز وفولكسفاغن تعلق إنتاجها بسبب كورونا

السياسي-وكالات

ستقوم فورد وجنرال موتورز وفيات كرايسلر بإيقاف الإنتاج مؤقتاً في مصانعها في خطوة لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وأعلنت شركة فورد الأربعاء أن جميع مصانعها ستغلق لمدة أسبوعين بعد انتهاء يوم العمل يوم الخميس، قائلة في بيان إن “الإنتاج في منشآت التصنيع في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك سيتوقف بعد مساء الخميس، وحتى الـ30 من مارس/آذار لتنظيف مصانع الشركة وتعقيمها”.

كما قامت جنرال موتورز بإعلان مشابه بعد فورد بوقت قصير، مشيرة إلى “ظروف السوق” بالإضافة إلى المخاوف الصحية المتعلقة بتفشي الفيروس. وقالت شركة صناعة السيارات إنها ستبدأ على الفور في إغلاق مصانعها.

كذلك شركة فيات كرايسلر التي أعلنت في وقت لاحق من يوم الأربعاء عن خططها لإغلاق جميع مصانعها حتى نهاية مارس/آذار على الأقل.

وسيحصل العاملون في المصانع الأمريكية خلال فترة الإغلاق، على تأمين ضد البطالة بالإضافة إلى رواتب ستبلغ قيمتها حوالي أجرهم الكامل، كما هو الحال عادة خلال عمليات إغلاق المصانع.

جنرال موتورز تسمح لكل عمالها في البرازيل بالتغيب عن العمل بدءا من 30 مارس/آذار

قالت شركة جنرال موتورز الأمريكية لصناعة السيارات في بيان إلى رويترز الأربعاء إنها ستسمح لكل موظفيها في البرازيل بالتغيب عن العمل بدءا من الثلاثين من مارس آذار، وهو ما يشير إلى أن انتاج الشركة في السوق الرئيسي للسيارات في أمريكا الجنوبية سيتوقف بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقال مصدر نقابي لرويترز يوم‭ ‬الأربعاء إن التغيب عن العمل سيستمر من الثلاثين من مارس آذار إلى الثاني عشر من أبريل نيسان.

وكانت قد أعلنت شركة فولكسفاغن يوم الثلاثاء عن خططها لتعليق الإنتاج في جميع أنحاء أوروبا، حيث تكافح القارة لاحتواء الفيروس المنتشر.

وقالت شركة صناعة سيارات الألمانية العملاقة إنها ستوقف الإنتاج في مصانعها بإسبانيا، وسيتوبال في البرتغال، وبراتيسلافا في سلوفاكيا قبل نهاية الأسبوع. كما ستعطل أعمال المصانع الإيطالية التي تصنع سيارات لامبورغيني فائقة القوة ودراجات دوكاتي النارية.

وقال هيربرت ديس، الرئيس التنفيذي لشركة فولكس فاجن إن معظم المصانع الألمانية والأوروبية الأخرى في المجموعة تستعد لتعليق إنتاجها أيضاً، لمدة أسبوعين تقريباً.

وقد أجبر تفشي فيروس كورونا العديد من شركات صناعة السيارات العالمية على إغلاق مصانعها في الصين، التي تعد أكبر سوق للسيارات في العالم. وأظهرت بيانات نشرت الأسبوع الماضي أن المبيعات في البلاد انخفضت بنسبة 80٪ تقريباً في فبراير/ شباط مقارنة بالعام الماضي.

“تسلا” لخفض قوتها العاملة في أحد مصانعها بأمريكا 75 %

عتزم “تسلا” خفض قوتها العاملة في مصنع “فريمونت” بولاية كاليفورنيا بنسبة 75% في ضوء الجهود لخفض التداعيات الناجمة عن تفشي فيروس “كورونا”.

وذكر تقرير نشرته “ماركت ووتش” بأن “تسلا” ستخفض قوتها االعاملة بالمصنع من حوالي عشرة آلاف موظف إلى 2500 موظف فقط.

وتجدر الإشارة إلى أن المدير التنفيذي لـ”تسلا” “إيلون ماسك” بدا غير مهتم بمخاطر “كورونا” بل إنه قلل من احتمالات تفشيه سابقاً حيث ذكر في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر” بأن الهلع بشأن الفيروس مبالغ فيه.

وهبط سهم “تسلا” بنسبة 16% مغلقاً تداولات الأربعاء عند 361.2 دولار بعد انخفاضه إلى 350.5 دولار خلال الجلسة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق