فيديو: طائرات اميركية تنقل قيادات وعناصر داعش

يبدو ان مهمتهم انتهت، وسيتجهون الى بر الامان، ليستحمو ويحلقوا ذقونهم، وياخذوا كأسا من النبيذ، قبل ان يواعدو صديقاتهم ويقضون ليلة حمراء بعد حفلة صخب ورقص في احد النوادي الليلية.

ليست المرة الاولى التي تويق صور وافلام وشهادات التعاون الاميركي مع داعش، فقد اطلع مسؤول كردي بارز موقع السياسي على حقائق كثيرة حول التعاون والتنسيق، منها عمليات القاء القبض على قيادات التنظيم خلال فترة تفككة، وهذه القيادات مهمه مثل مسؤول المال او مسؤول الاطعام وهؤلاء من المفترض ان يعرفو اين يقبع الدواعش لايصال المؤن والاموال والاطعمة لهم

اعتقد عناصر قسد الذين قبضوا على هؤلاء انهم سيحصلون على الغنائم من دون ان يخفو استغرابهم لعدم مبالاة الدواعش المقبوض عليهم، ويبدو انهم محقين في عدم مبالاتهم، فما هي الا دقائق حتى حطت مروحيات اميركية في ساحة ملعب المدينة وحملتهم الى بر الامان، اي قبل ان يبدا التحقيق معهم.


هذه هي معادلة القط والفأر، معادلة توم وجيري التي اخترعتها الولايات المتحدة والدول الغربية لتشويه الاسلام وتدمير سورية وتبرير التدخل في هذا البلد واضعافه.

واليوم وثقت كاميرا جندي عراقي طائرات اميركية تنقل عناصر وقيادات داعش الى داخل الاراضي العراقية، ربما لديهم مهمة جديدة، ام انهم في اجازة حربية، ريثما يتم خلق هدف جديد وايجاد مبرر لعمليات اميركية جديدة .

ستسارع الولايات المتحدة وتقول ان هؤلاء سجناء ستتم محاكمتهم او نقلهم الى الولايات المتحدة للتحقيق معهم بهدف القضاء على داعش الذي ما زال عاملا بكل قوته في كافة المناطق على الرغم من مرور اكثر من عام على اعلان الرئيس دونالد ترامب القضاء عليه وعلى هذا الاساس قرر الانسحاب من سورية قبل ان يتراجع تحت ضغط المصالح والقرصنة والعشق في ممارسة القتل والارهاب

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى