فيديو.. عراك ومناوشات في شوارع المدن التركية بعد قرار بالحظر الشامل

احتشدت شوارع المدن التركية ليل الجمعة، بآلاف المواطنين الذي خرجوا للتسوق قبل دخول معظم محافظات البلاد في حظر تجوال شامل لمدة 48 ساعة، في إجراء صارم لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وعمّت الفوضى في أغلب المناطق بسبب الهلع الذي تسبب فيه القرار. وانتشرت فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي لشجارات هنا وهناك بين المواطنين أمام أبواب المحال التي امتلأت بالمتبضعين ، إثر القرار الذي بثته وسائل الإعلام الرسمية.

وكانت العاصمة أنقرة وإسطنبول مسرحا للتدافع بين المواطنين. وشهدت الطرقات ازدحاما مروريا حتى ساعات متأخرة قبيل سريان قرار الحظر.

وعلق مغرد على الفوضى التي عمت الشوارع، بالقول “يا أمتي، هذه الصور هي الضد الصريح لحملة “فلنغلق جميعًا من أجل الفيروس التاجي”.

ثم تابع معلقا على مقاطع الفيديو “في مثل هذه البيئة، لا يمكن لأحد أن يوقف انتشار الفيروس، بل من المستحيل” إيقافه.

المغرد ناشد مواطنيه الالتزام بالحجر والدخول إلى البيوت لتجنب سيناريوهات أسوأ، وكتب “أتوسل إليك أن تعود الآن إلى منزلك ولا تخرج أبدًا لمدة 48 ساعة، لنفسك، لعائلتك، لتركيا “.

واتخذت السلطات التركية قرار الحظر الشامل ليومين من دون سابق إنذار، وفق تعليقات مواطنين أتراك عبروا عن انزعاجهم من سوء تسيير “الرد على فيروس كورنا”.

عمدة إسطنبول إمام أكرم إمام أوغلو، المنتمي لحزب معارض لسياسة الرئيس رجب طيب إردوغان، قال إن الحكومة اتخذت القرار وحدها دون استشارة أحد بل ودون أن تكلف نفسها عناء إعلام المسؤولين المحليين.

وتواجه تركيا منذ عدة أيام تسارعا في انتشار الوباء مع تسجيل أكثر من ثلاثة آلاف إصابة جديدة يوميا منذ الرابع من أبريل.

وتخطت الجمعة عتبة ألف وفاة جراء فيروس كورونا مع إحصاء 98 وفاة جديدة، أعلنتها وزارة الصحة.

وأسفر وباء كوفيد-19 عن 1006 وفيات من أصل 47029 إصابة بالإجمال في تركيا، بحسب وزير الصحة فخر الدين قوجة خلال مؤتمر صحفي في أنقرة.

الوزير أشار إلى شفاء 2423 مريضا في المستشفيات، وذكر أن السلطات الصحية أجرت أكثر من 307 آلاف فحص لكشف الإصابة بالفيروس حتى الآن في تركيا، حيث تبلغ نسبة الوفيات بين المصابين بالوباء 2,15 في المئة، حسب قوله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى