فيديو : لحظة مقتل ممثلة شهيرة على يد الشرطة

السياسي-وكالات

 أظهر مقطع فيديو، لحظة إطلاق الشرطة الأمريكية، النار على الممثلة السابقة فانيسا ماركيز بعد أن وجهت سلاحها لأفراد من الشرطة في منزلها.

ورفضت ماركيز، الخضوع للفحص الطبي، وسحبت بندقية بلاستيكية قبل أن يطلق شرطي 12 طلقة عليها، لتلقى مصرعها في الحال.

ويعود الحادث إلى 30 أغسطس 2019، عندما وصلت الشرطة إلى منطقة “ساوث باسادينا” بولاية كاليفورنيا من أجل إجراء مراجعة الحالة الصحية للممثلة السابقة بناء على طلب من صاحب المنزل الذى تقيم به.

وعندما وصل رجال الشرطة، لاحظوا أن الممثلة (49 عامًا) تعاني من نوبة نفسية وطلبوا مسعفين لمساعدتها.

يُظهر مقطع الفيديو الذي أصدرته شرطة “ساوث باسادينا”، ضباطًا يدخلون منزل “فانيسا”، الذي كان ممتلئًا بالسلع والطرود التي لم يتم فتحها.

وأخذ ضابط يتجول في غرفة المعيشة ويصرخ: “فانيسا؟ إنها الشرطة. الشرطة، فانيسا”. بينما وهي ترقد حول كومة من البضائع على سريرها، وتستخدم حاسوبها المحمول لحظة دخول الشرطة غرفة النوم.

وسمع الضابط وهو يقول لها: “هل أصبت بنوبات قبل ذلك، أم أنها المرة الأولى؟”، وأخذ يتحدث إليها، من أجل إقناعها بضرورة الخضوع للمراجعة الطبية.

وأثناء ذلك، قامت بسحب مقص من حقيبتها، ثم مسدسًا، وهي تقول: “لن أذهب، لن أذهب”، بينما يسارع الضابط بالخروج من الغرفة أثناء قيامه بإبلاغ زملائه بالموقف عبر جهاز الاتصال اللاسلكي.

بينما أمسكت بمسدس ووجهته لضباط، وهو ما دفعها إلى إطلاق النار عليها، ويقطع الفيديو قبل أن تطلق عليها الشرطة 12 طلقة باتجاهها، ومن ثم تم نقلها إلى المستشفى حيث أعلنت وفاتها.

وجاء نشر المقطع بعد أن قرر ممثلو مقاطعة لوس أنجلوس أمس عدم توجيه تهم ضد الضباطين جيلبرتو كاريلو وكريستوفر بيريز بعدما اعتبر أن ما فعلاه بمثابة دفاع عن النفس.

لكن عائلة فانيسا أعربت عن غضبها لنشر الفيديو. وقال محامي العائلة في بيان نشرته صحيفة “الإندبندنت”: “لم يتم إبلاغ عائلة فانيسا بأنه سيتم نشر الفيديو، الأمر الذي أغضبها خاصة وأنه لم يتم إشعارها مسبقًا بذلك.

وعرفت ماركيز بتجسيد شخصية وندى جولدمان فى مسلسل (إى آر) الذى بثته شبكة (إن.بي.سي) فى الفترة من 1994 وحتى عام 1997.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى