ملعب 974 تحفة قابلة للتفكيك تستقبل جماهير مونديال 2022

السياسي -وكالات

سيكون ملعب 974 القابل للتفكيك أول ملعب كبير ستشهده الجماهير القادمة إلى قطر لمشاهدة منافسات مونديال 2022. ويحمل هذا المركز الرياضي اسماً وتصميماً مثيراً للاهتمام، فقد شيدته السلطات القطرية باستخدام حاويات بحرية يمكن استخدامها مرة أخرى بعد انتهاء الحدث الرياضي الكبير.

وسيكون 974 أكثر ملعب ستشاهده جماهير مونديال قطر، فهو تحفة إنشائية يمكن رؤيتها من أي مكان بالخليج، حيث تقع هناك مدينة الدوحة وبها أكبر عدد من الفنادق، كما أنه الملعب الأقرب إلى مطار الدوحة.

وشُيّد الملعب باستخدام 974 حاوية ستعود إلى مهامها المعتادة المتمثلة في نقل البضائع بعد انتهاء منافسات المونديال.

وتمكنت (إفي) خلال زيارتها من مشاهدة جميع مرافق هذا الملعب الذي يتسع لنحو 40 ألف مشجع والجاهز لاستقبال الجماهير، باستثناء تبقي بعض الأعمال الصغيرة في المداخل ومنطقة وقوف السيارات.

ونشأت فكرة الملعب من دراسة أجرتها الشركة الهندسية الإسبانية (فينويك إيريبارين) خلال الاجتماعات التي عقدتها مع اللجنة المنظمة، حيث عُرضت خلال فكرة “إقامة ملعب مؤقت، تسمح طبيعته بنقله إلى مكان آخر بعد استخدامه في استضافة حدث كبير مثل كأس العالم”.

وهو ما أكده محمد العطوان، مدير ملعب 974 والمسؤول عن تجهيزه بأفضل شكل ممكن لاستضافة أولى مبارياته بين بولندا والمكسيك في 22 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وقال العطوان: “مع فكرة الملعب المؤقت، توصلنا إلى فكرة استخدام حاويات السفن، التي يسهل نقلها وتحركها من مكان لآخر. لذا فإن المكونين الرئيسيان لهذا الملعب، هما الحاويات (974 حاوية) و30 ألف طن فولاذ لحمل الوزن من الأرض وحتى سطح الملعب”.

ويفي الملعب بمعايير الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، ويمكن تخصيص مكوناته لمهام أخرى بعد انتهاء المونديال.

مستقبل الملعب
تحتفظ الحاويات بشهادات الملاحة البحرية، ومن ثم يمكنها العودة مرة أخرى إلى مهامها بعد المونديال.

وأضاف العطوان: “لدينا مرونة في إعادة إنشاء ملعب بنفس السعة (40 ألف مشجع) أو إنشاء ملاعب أصغر تتسع لـ20 ألف أو 10 آلاف مشجع أو إعادة تخصيص الحاويات لتلك الملاعب وإنشاء مساحة مكتبية أو إعادة استخدامها للنقل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى