فيلم فرنسي على نتفليكس يثير غضبا مغاربيا (شاهد)

أثار فيلم “أثينا” (Athena) الذي طرحته منصة “نتفليكس” مؤخراً، موجة غضب على منصات التواصل الاجتماعي الفرنسية، بسبب أحداثه التي اعتبرها كثيرون “مسيئة” لجاليات دول المغرب العربي.

وتدور تفاصيل الفيلم، في ضاحية خيالية بالعاصمة الفرنسية أُطلق عليها اسم “أثينا” والتي يسكنها غالبية من العمال القادمين من دول أفريقية وعربية.

وتبدأ الأحداث حين يُعتقد أن فتى فرنسيًا من أصول عربية، يبلغ من العمر 13 سنة، قُتل على يد الشرطة الفرنسية، فيقرر شقيقه -ويدعى “كريم”- السيطرة على الحي والانتقام له.

وتتطور الأمور بعدها ليحتجز “كريم” أحد أفراد الشرطة رهينة في خضم الاشتباكات بين “المتمردين” في أثينا وقوات الأمن.

ناشطون ومغردون وجدوا في الفيلم الذي أنتجته منصة “نتفليكس” تعزيزاً للصور النمطية التي ارتبطت بالجالية العربية عامة وجالية المغرب العربي في فرنسا خاصة، ويسعى لتقديمهم كأشخاص لا يعرفون سوى العنف والصراع والتمرد على الجهات الرسمية.

وترى منصة “تاجمات” (Tajmaât) -المهتمة بقضايا الإسلاموفوبيا والجالية المغاربية- أن الأمر أصبح مستفزًا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى