فيلم Detective Chinatown 3 يحقق 621 مليون دولار

السياسي-وكالات

حقق فيلم Detective Chinatown 3 ، إيرادات في شباك التذاكر حول العالم، وصلت إلي 621 مليون دولار أمريكي، وهو الفيلم الذي حقق في اليوم الأول من عطلة رأس السنة القمرية رقما قياسيا بلغ 160 مليون دولار وأنهى عطلة نهاية الأسبوع بإجمالي مذهل بلغ 397.2 مليون دولار في ثلاثة أيام عرض، وفقًا لـ Artisan Gateway.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وشهدت دور السينما الأوروبية انخفاضًا بنسبة 70.6% في شباك التذاكر، حيث قضت عمليات إغلاق السينمات بسبب كورونا على 7.5 مليار دولار من الإيرادات، حيث أظهرت الأرقام الصادرة عن الاتحاد الدولي للسينما (UNIC)، انخفاضًا في شباك التذاكر بنسبة 70.6 % في جميع أنحاء أوروبا في عام 2020، أي (6.2 مليار يورو) ممن خلال 38 منطقة أوروبية.

وعلى الرغم من أن استجابة الحكومة لوباء الفيروس التاجى تباينت على نطاق واسع بين الدول الأوروبية فقد اتخذت دول مثل إيطاليا وإسبانيا قرارإغلاق سريع وشديد في وقت مبكر بينما اختارت دول أخرى بما في ذلك السويد وهولندا، تدابير أقل تقييدًا لكن ينعكس هذا الاختلاف في نتائج شباك التذاكر بالمجمل، حيث انخفضت الإيرادات في كل مكان، مع استثناءات قليلة، فعلي سبيل المثال شهدت إيطاليا وهي أول دولة أوروبية تدخل في إغلاق كورونا، انخفاضًا بنسبة 71% في إيرادات شباك التذاكر لعام 2020.

بعد إغلاقها عاماً.. دور السينما تفتح أبوابها في نيويورك 5 مارس/ آذار

بعد نحو عام من إغلاقها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، تعيد صالات السينما في مدينة نيويورك الأميركية فتح أبوابها في الخامس من مارس.

وأوضح حاكم ولاية نيويورك، أندرو كوومو، الاثنين، أن الصالات تعيد فتح أبوابها مع الالتزام بنسبة قصوى للمتفرجين تبلغ 25 بالمئة من قدرتها الاستيعابية الاعتيادية، على أن لا يتجاوز عدد هؤلاء في كل صالة 50 متفرجا، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

ويشكل هذا القرار جرعة دعم لقطاع السينما في الولايات المتحدة، الذي حُرم من أكبر منفذين له في البلاد، وهما لوس أنجلوس ونيويورك.

وفي نيويورك، لا تزال صالات السينما مغلقة منذ 17 مارس 2020 بموجب مرسوم أصدره رئيس البلدية بيل دي بلازيو.

ويأتي قرار الفتح بعد تراجع أعداد الإصابات بكورونا وحالات الدخول إلى المستشفى جراء الفيروس في نيويورك، إلى مستوياتها المسجلة في مطلع ديسمبر، أي في بداية الموجة الثانية من الجائحة.

وانضمت مدينة نيويورك إلى سائر مدن الولاية، حيث سُمح بإعادة فتح الصالات السينمائية فيها منذ منتصف أكتوبر.

مع ذلك، قررت بعض الصالات في سائر أنحاء الولاية الاستمرار في الإغلاق، بحجة أن إعادة الفتح ليست خيارا مربحا اقتصاديا، إذ أثنت القيود المفروضة على عدد المتفرجين وبيع الأغذية والمشروبات، إضافة إلى غياب الأفلام التي من شأنها استقطاب الجمهور، مشغلي الصالات عن إعادة الفتح.

وأدت الجائحة إلى تأخير طرح أكثرية الإنتاجات الهوليوودية الضخمة، فيما اعتمدت بعض الاستوديوهات استراتيجية عرض أعمالها بصورة متزامنة في الصالات وعلى المنصات الإلكترونية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى