في الذاكرة ..أراضٍ عربية يناضل سكانها للتحرر من الاحتلال ودول عربية تعاني من العبث الإيراني التركي الأمريكي
* عبدالحميد الهمشري

ليست الدولة العبرية لوحدها من تحتل أراض عربية بل مثلها تركيا وإيران وإسبانيا وأثيوبيا.. فالدولة العبرية تحتل فلسطين التاريخية والجولان السوري وشبعا اللبنانية وأم الرشراش المصرية .. وإيران تحتل اقليم عربستان ” الأحواز” وتركيا تحتل لواء الإسكندرون السوري وإسبانيا تحتل مدينتي سبتة ومليلة المغربيتين ، وأثيوبيا تحتل إقليم أوغادين الصومالي ومثلما هو وعروف فإن الصومال عضو في جامعة الدول العربية .. وسأتحدث في هذا المقال بإيجاز عن كل جزء محتل ..

* ما تحتله الدولة العبرية :

– فلسطين التاريخية على مرحلتين الأولى خلال النكبة التي ترتبت على حرب 1948 وبعد نكسة عام 1967 .

– أم الرشراش ، هي منطقة حدودية كانت تابعة لمصر وهي ملاصقة لميناء ومدينة العقبة الأردنية أقيم عليها ميناء ومدينة إيلات ، احتلتها قوة صهيونية بقيادة إسحاق رابين خلال عملية «عوفيدا» وذلك في 10 مارس 1949 حيث قامت بمذبحة قتل فيها نحو 350 من أفراد شرطة مصريين مستغلة وقف إطلاق النار حسب اتفاقية الهدنة بين مصر والدولة العبرية لإنهاء الحرب. حيث كانت طريقاً برياً لمرور الحجيج من شمال أفريقيا إلى الأراضي المقدسة في الحجاز، وتصرّ قوات الاحتلال على الاحتفاظ بها، بهدف القضاء على فرضية أن البحر الأحمر “بحيرة عربية”, وطرح بديل لقناة السويس بمشروع قناة أم الرشراش “إيلات” البحر الميت.

– هضبة الجولان السورية : التي احتلت عام 1967م : احتلتها الدولة العبرية بالقوة عام 1967، وأعلنت ضمّها عام 1981، دون أن يحظى هذا القرار أحادي الجانب بأي اعتراف دولي .. باستثناء ما أعلن عنه ترامب من اعتباره أرضاً غير محتلة ، وهذه المرتفعات ذات موقع جغرافي استراتيجي، مساحتها تبلغ 1200 كيلومتر مربع، تطل على لبنان وتتاخم الأردن.

وهي خصبة زراعة وموارد مائية، يسكنها أكثر من 40 ألف شخص، يمثل الدروز العرب، أكثر من نصفهم. حاول الاحتلال تغييره بتمكين 20 ألف مستوطن من العيش هناك أيضاً.

– مزارع شبعا اللبنانية : وهي منطقة تتميز قراها بموقعها الاستراتيجي على ملتقى الحدود بين لبنان وسوريا وفلسطين المحتلة .. وتتبع إداريا لقضاء حاصبيا، ويبلغ عددها 14 مزرعة يسكنها نحو 1200 عائلة بشكل دائم و600 عائلة في موسم الشتاء، وفيها ملكية لأكثر من 1000 عائلة أخرى، ويبلغ عدد المنازل الموجودة فيها 1458 منزلاً.. تتميز بقممها الجبلية العالية التي تصل إلى حوالي 2600 متر والمطلة على هضبة الجولان وسهل الحولة والجليل وجبل عامل وسهل البقاع. .تصل مساحتها إلى ما يقارب 250 كم2، أقدمت الدولة العبرية على احتلالها بشكل تدريجي، أولى مراحل هذا الاحتلال كانت يوم 5 يونيو/ حزيران 1967، وعملياً بعد انتهاء الحرب تابعت في السبعينيات احتلال قسم من المزارع، وفي أواخر السبعينيات احتلت قسماً آخر، وتتابعت عمليات الاحتلال للأجزاء الأخرى في الأعوام 1982 ،1985 و1989.

* الأراضي التي تحتلها إيران :

– الأحواز ” عربستان ” : الإقليم العربي الذي احتلته إيران وضمته بالقوة الجبرية في مطلع القرن الماضي وأطلقت عليه مسمى خوزستان ، هناك مقاومة شعبية عربية فيه تطالب بالاستقلال وتقرير المصير .

– لواء الإسكندرون السوري وتبلغ مساحته نحو 4500 كم2 ضمته تركيا مع سكانه العرب إلى أراضيها بالقوة، وهو يُعتبر المحافظة الخامسة عشر في سوريا، رغم كونه منذ 1939، تابعًا لتركيا، كان اللواء تابعاً لولاية حلب ضمن سوريا العثمانية، مشكلة مرفأها على البحر، ومثلت في المؤتمر السوري العام، ورغم اعتبارها دولة مستقلة في أعقاب صدور مراسيم التقسيم ، غير أنه أعيد ربطها بالدولة السورية عام 1926 بجهود الرئيس أحمد نامي، وعاصرت إطلاق الجمهورية السورية الأولى عام 1938 لكن فرنسا قامت “بخطوة غير مسبوقة واستفزازية” إذ أعادت منح اللواء حكماً ذاتياً مع بقائه مرتبط من ناحية شكلية بالجمهورية السورية، ثم أعادت إلغاء هذا الرباط الشكلي؛ وفي العام التالي 1939، انسحبت فرنسا بشكل نهائي، في حين دخلت اللواء قوات تركية، وقامت بضمه وإعلانه جزءًا من الجمهورية التركية تحت اسم “هتاي”؛ وهو ما يعتبر مخالفة لصك الانتداب الذي يلزم الدولة المنتدبة بالحفاظ على أراضي الدولة المنتدب عليها.

– ثلاث جزر عربية إماراتية: أقدم النظام الإيراني منذ أيام الشاه في 30 نوفمبر / تشرين الثاني عام 1971باحتلال جزر أبو موسى التي تتبع إمارة الشارقة ، طنب الكبرى وطنب الصغرى اللتان تتبعان إمارة رأس الخيمةفي دولة الإمارات العربية المتحدة ، قبل أيام من استقلالها من الحماية البريطانية الذي يصادف 2 ديسمبر 1971، وذلك لموقعها الاستراتيجي المهيمن على مضيق هرمز وأمن الملاحة في الخليج العربي.

* أراضٍ تحتلها إسبانيا :

– سبتة ومليلية : تبدأ قصة سقوط هاتين المدينتين مع ضعف إمارة بني الأحمر في غرناطة في القرن الخامس عشر الميلادي، ليحتل البرتغاليون سبتة عام 1415، ثم سقطت مليلية في يد الأسبان عام 1497، وظلت سبتة تحت الاحتلال البرتغالي حتى عام 1580 عندما قامت أسبانيا بضم مملكة البرتغال..فمدينة سبتة تقع على الساحل المغربي عند مدخل البحر المتوسط على مضيق جبل طارق، وتبلغ مساحتها 20 كيلومتراً مربعاً، وتعدادها حاليا 77 ألف نسمة. . بعد استقلال المغرب عن أسبانيا وفرنسا عام 1956 احتفظت أسبانيا بها وأصبحت إقليماً يتمتع بالحكم الذاتي منذ عام 1995.

أما مدينة مليلية فتقع في شرق المغرب، قرب الحدود الجزائرية، قبالة الساحل الجنوبي لأسبانيا. وتزيد مساحتها على 12 كيلومتراً مربعاً، وتعدادها حالياً 70 ألف نسمة. وكانت في الأصل قلعة بُنيت على تلة مرتفعة، وتبعد 500 كيلومتر عن السواحل الأسبانية، ولذلك فهي أكثر تأثراً بالثقافة المغربية، وعدد المغاربة الذين يعيشون فيها أكثر من أولئك الذين يعيشون في سبتة.. وكانت القوات الأسبانية في مليلية أول من تمرد على الحكومة اليسارية في مدريد، أثناء الحرب الأهلية الأسبانية التي اندلعت عام 1936، واستمرت حتى عام 1939.وظلت جزءا من إقليم ملقة الأسباني حتى 14 مارس/آذار عام 1995، عندما أصبحت إقليما يتمتع بالحكم الذاتي..

وكان المسلمون في المدينتين قد ثاروا عام 1985 احتجاجاً على “قانون الأجانب” الذي طالبهم في أسبانيا بادراج أسمائهم لدى السلطات أو يتعرضون للطرد.

* أراضي تحتلها أثيوبيا :

– إقليم أوغادين الصومالي ويتكون من إقليم الهود وإقليم الأوجادين ويعرف جغرافياً بالهضبة الصومالية ، ويقع شرق إثيوبيا وغرب الصومال ، يحده من الشمال الشرقي جمهورية جيبوتي ، تبلغ مساحته نحو 279 ألف كم مربع، كل سكانه مسلمون وغالبيتهم الساحقة من أصول صومالية. وقد سلمت سلطات الاحتلال البريطاني هذا الإقليم إلى إثيوبيا في عام 1954م ، بموجب الاتفاقية التي وقعت بينهما عام 1897م .. سكانه يعانون من اضطهاد وأحوال غير إنسانية وظروف معيشية متدنية ، وسلب الحقوق في ظل منع وكالات الأنباء والمنظمات الحقوقية من الاقتراب أو تصوير الأحوال غير الإنسانية لهم .. وقد دارت حرب بين الصومال وجارتها إثيوبيا حول الإقليم بسبب النزاع على تبعية إقليم اوغادين الذي تقطنه أغلبية بعد فشل الحلول السياسية تمكن الجيش الصومالي من تحرير أغلبيته بداية لكن روسيا الشيوعية دعمت أثيوبيا وأمدتها بالسلاح المتطور ما قلب الميزان العسكري لصالحها وأعادت احتلال ما تم تحريره من جديد وانتهى من يومها الاستقرار والأمن والأمان في الصومال .

* ويمكنني إضافة مضيق جبل طارق الذي يخضع للحكم الذاتي البريطاني لقائمة الأراضي المغربية العربية المحتلة فهو يحمل اسم القائد العربي طارق بن زياد منذ العام 711م ، وهو يعتبر من أهم المعابر البحرية كونه يصل البحر الأبيض بالبحر المتوسط ، ويحدّ المدخل الغربي له كلّ من رأس سبارتيل/ المغرب ورأس الطرف الأغر /إسبانيا. .يبلغ عمق المياه فيه حوالي 300 متر، وأقصر مسافة بين ضفتيه هي 14 كيلومتر .

* احتلال إيراني أمريكي للعراق منذ العام 2003 .

* إيران وأمريكا وتركيا تعبث بالأمن السوري ووحدة أراضيه.

* عبث إيراني حوثي في الشأن اليمني منذ العام 2013.

* أثيوبيا تعبث بالأمن المائي المصري من خلال سد النهضة.

* عبث تركي أمريكي أوروبي بالشأن الليبي منذ العام 2011.

* عبث أمريكي بالشأن السوداني.

[email protected]

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى