في بريطانيا وصف أصلع في مكان العمل يعد تحرشاً جنسياً

السياسي -وكالات

خلصت هيئة تحكيم عمالية في بريطانيا إلى أن وصف زميل بأنه أصلع لا يعد مزاحا غير ضار بل يعد تحرشا جنسيا.

كما قضت بأن استخدام هذه الكلمة، وإن كان يمكن أن “تكون مرتبطة بشكل فطري بالجنس” فهي ترقى إلى شكل من أشكال التمييز.

ووفقا لوكالة بلومبرج للأنباء اليوم الخميس، صدر القرار في قضية عامل كهرباء يدعى توني فين، والذي أقام دعوى قضائية ضد شركة أهلية صغيرة مقرها يوركشاير، كان عمل بها لنحو 24 عاما، بسبب فصله تعسفيا والتحرش الجنسي به.

واتهم فين أحد زملائه بأنه وصفه بأنه “أصلع سمين …”. واتفقت لجنة التحكيم المؤلفة من ثلاثة أعضاء، كلهم من الرجال، أن الرجل لم يشتك من “لغة العمل” فحسب، بل من الألقاب المرتبطة بعمره وشعره.

وقالت الهيئة إن “من الصعب التوصل لنتيجة سوى أن” هذه الكلمات التي تم النطق بها هي “بقصد انتهاك كرامة المدعي وخلق حالة من الترويع والعداء والحط من قدره.

وجاء في الحكم أنها “بيئة مهينة أو مسيئة له”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى