في نسل الأغراب منافسة جليلة بين أحمد السقا وأمير كرارة

السياسي- وكالات

“​نسل الأغراب​” معركة صعيدية مختلفة غير تقليدية غير واقعية، خاض السباق الدرامي الرمضاني هذا العام، من بطولة الممثلين المصريين ​أحمد السقا​ و​أمير كرارة​، تأليف وإخراج ​محمد سامي​.
يتناول العمل معركة إنتقام بين إبنَي عم كانا صديقين منذ الطفولة، تستكمل بعد خروج أحدهما من السجن، بينما أصبح للآخر قوة أكثر في البلدة، وهما عساف الغريب (أحمد السقا) وغفران الغريب (أمير كرارة)، واللذان تزوجا من “جليلة”، التي تؤدي دورها الممثلة المصرية ​مي عمر​، وأنجبت لكل منهما إبناً.
وإنقسم الجمهور بين محب وكاره للقصة، بسبب قوة الأحداث الدرامية، والصورة غير الواقعية التي رسمها محمد سامي عن منطقة الصعيد في مصر، ما جعل البعض ينتقد اللباس والأكسسوارات، وحتى السيارات الفخمة التي ظهرت في مشاهد العمل، إلا أن هذا وارد في عالم الفن، لأنه ليس من الضرورة أن يكون واقعنا منسوخاً في الأعمال الدرامية، وهذا ما جعل خيال الكاتب يوصلنا إلى نهاية دمويّة.
أما عن أبطال العمل، فقد إستطاع أحمد السقا بأسنانه الفضية، ورأسه الأصلع وزيادة وزنه، أن ينجح في تأدية دور الخبيث على هيئة نعجة، ليأخذ حقه بعد خروجه من السجن. وبالنسبة لأمير كرارة، فقد أثار كحل عينيه الجدل بين المتابعين، وذكرنا بالفراعنة، ولباسه الأسود أبرز جماله الخارجي، وأعطى دافعاً لشخصيته لتظهر أقوى، وتتحدى إبن عمه عساف. ونلفت إلى أن دور الفنان دياب “عثمان على الغريب”، جذبنا بقوة حضوره.
وبالنسبة للعنصر النسائي في العمل، فقد تمكّنت مي عمر بلباسها وأكسسوارتها الفخمة، أن تبرز أنوثتها، لتظهر “جليلة”، حبيبة إبنَي العم عساف وغريب، وتبدو قوية، لتنتقم وتحرّض على عائلة الأغراب.
العناصر الشابة كان لها دور فعال في المسلسل، فلأول مرة، إستطاع الممثل ​أحمد مالك​ أن يجسّد دور “حمزة عساف الغريب”، الفتى الصعيدي، وهي شخصية صعبة ومليئة بالتفاصيل، أظهر مالك منذ بداية العمل مشاعره المتناقضة، حتى مشهد موته التراجيدي، الذي كان مفاجئاً للجمهور، وأثار تعاطفه معه.
أما الممثل ​أحمد داش​، أي “سليم غفران الغريب”، الذي أثبت إبداعه منذ أعوام بالعديد من الأدوار، نذكر منها “عادل” في “البرنس” بطولة محمد رمضان، الأخ المدمن لـ”رضوان البرنس”، “فواز”، أخ طايع في مسلسل “طايع” بطولة عمرو يوسف، كما كان له ظهور مميز في الجزء الثاني من مسلسل “الإختيار”، أبرز خلاله وجهه على الشاشة، وخطف أنظار المتابعين، رغم وقوفه أمام السقا وكرارة، إلا أنه تمكن وبسلاسة، أن يؤدي دور الفتى المحب لأبيه، لكن طائش، ويريد أن يعيش مراهقته.
من جهة أخرى، كان “نسل الأغراب” منذ بداية عرضه، حديث رواد مواقع التواصل الإجتماعي بكل تفاصيله، التي أثارت الجدل بينهم، بداية من أسنان السقا الفضية وصلعته، وكحل عين كرارة وذقنه، مروراً بمشهد “الخناقة” بين عساف وغفران، وصولاً إلى عبارات شهيرة علقت في أذهان الجمهور، منها “كُتع كُسل كُسح” و”طب جليلة حمزة.. حمزة جليلة”.
رغم كل الإنتقادات، لا يمكننا أن نغض النظر عن أن “نسل الأغراب” مسلسل مشوق منذ بداية أحداثه، وإخراجه جيد بصورة جميلة، والممثلون بارعون، حتى لو كانت نهاية العمل دموية، لكنها منطقية، خصوصاً أن الشخصيات مجرمة، وماتت سوياً.
إشارة إلى أنه شارك في بطولة المسلسل إدوارد، فردوس عبد الحميد، محمد مهران، نجلاء بدر ومنة فضالي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى