زعيم طالبان يحضر تجمعاً دينياً في العاصمة الأفغانية

في ظهور نادر، كسر القائد الأعلى لحركة طالبان غيابه عن المناسبات العامة في أفغانستان بحضوره اجتماعا لشخصيات دينية بالعاصمة.

وفي تغريدة عبر تويتر، قال مساعد الناطق باسم الحكومة الأفغانية بلال كريمي، إن هبة الله أخوند زاده الذي لم يسبق أن صور علنا منذ وصول حركة طالبان إلى السلطة في أغسطس الماضي “دخل إلى قاعة الاجتماع”.

وينعقد في كابول مجلس موسع يجمع الآلاف من علماء الدين ووجهاء القبائل الذين قدموا من كل أنحاء أفغانستان من أجل تشريع نظام طالبان.

ولم تكشف السلطات سوى عن تفاصيل مقتضبة عن التجمع الذي دعت إليه حركة طالبان والمخصص فقط للرجال.

ووصف الاجتماع بأنه “جيرغا” أي مجلس استشاري وتقليد قديم لوجهاء في أفغانستان يعمل على تسوية الخلافات عبر التوافق، وفق وكالة “فرانس برس”.
ولم يسمح لوسائل الإعلام بحضور المجلس، لكن بعض الخطابات بثتها الإذاعة الرسمية وغالبيتها تدعو إلى “الوحدة” خلف النظام.

ويأتي هذا الحدث بعد أسبوع على زلزال عنيف ضرب جنوب شرقي أفغانستان، وأسفر عن سقوط أكثر من ألف قتيل وتسبب بتشريد عشرات آلاف الأشخاص.

وعادة ما يبقى أخوند زادة بعيدا عن المناسبات العامة، ولم يسجل له سوى حضور نادر بمناسبة عيد الفطر المبارك الماضي، حيث ألقى خطابا مختصرا من أحد الصفوف الأمامية للمصلين في قندهار من دون أن يستدير ليقابل الحشد.

فيما ذكرت تقارير إعلامية واكبت الحدث أن مسؤولي طالبان منعوا الصحفيين من الاقتراب منه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى