قتلى في هجوم مسلح بمخيم للاجئين الروهينجا

قتل 7 أشخاص على الأقل في هجوم مسلح الجمعة استهدف مدرسة إسلامية في مخيم للاجئين الروهينجا على الحدود بين بنجلادش وميانمار.

وقال مسؤول في شرطة المنطقة، لوكالة فرانس برس إن المهاجمين أردوا بعض الضحايا بالرصاص وطعنوا آخرين بالسكاكين.

وجاءت عمليات القتل وسط تصاعد التوتر بعد مقتل أحد زعماء الروهينغا في المخيم بالرصاص خارج مكتبه قبل ثلاثة أسابيع.

وأعلنت شرطة بنجلاديش،مؤخرا، فتح تحقيق بشأن مقتل ناشط بارز معني بحقوق الروهينجا، في مخيم للاجئين جنوب شرق البلاد.

وقال مسؤول الشرطة، شكيل أحمد، لوكالة الأنباء الألمانية: “لقد عززنا الأمن في المخيمات وحولها، وبدأنا التحقيق بشأن حادث القتل”.

وأوضح أن المحققين لم يتمكنوا بعد من تحديد الدافع وراء مقتل مهيب الله (50 عاما)، رئيس “جمعية أراكان للروهينجا من أجل السلام وحقوق الإنسان”.

وفي 2017 فر نحو 750 ألف شخص من الروهينجا من عملية تطهير عرقي قادها الجيش، ومليشيات بوذية، وانضمّوا إلى حوالي 200 ألف من أبناء جلدتهم ممّن لجأوا إلى بنجلاديش إثر موجات عنف سابقة.

وأدّت أزمة الروهينجا إلى اتّهام ميانمار أمام محكمة العدل الدولية، أعلى هيئة قضائية في الأمم المتحدة، بارتكاب “إبادة جماعية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى