قتلى وتدمير طائرات في هجوم على قاعدة اميركية في نيروبي

أفادت مصادر متطابقة امس الاحد عن هجوم  استهدف قاعدة اميركية في كينيا اسفر عن مصرع واصابة عدد من الاميركيين الى جانب تدمير طائرات

وقالت وكالة “رويترز”بأن عسكريا أمريكيا ومتعاقدين اثنين مع الجيش الأمريكي، قتلوا بهجوم على قاعدة عسكرية في

كينيا.

لكن وكالة فارس الايرانية افادت عن استهداف قاعدة امريكية عسكرية في ضاحية مدينة نيروبي في كينيا وقالت ان انباء اولية تشير الى مقتل الجنرال ستيفن تاونسند رئيس القيادة العسكرية الامريكية في افريقيا وتدمير طائرات ومركبات أميركية بهجوم في كينيا

وأعلنت حركة الشباب، في بيان منسوب لها، مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في قاعدة “كامب سيمبا” بمقاطعة لامو، قرب حدود كينيا مع الصومال.

وقال البيان إن الهجوم أسفر عن سقوط ضحايا، كما دمّر معدات عسكرية أميركية، بما فيهم طائرة.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن بيان للجيش الكيني قوله إن قواته تصدت للهجوم وقتلت 4 على الأقل من المهاجمين.

رويترز قالت ان الهجوم “الفاشل” تسببت باندلاع حريق ألحق الضرر ببعض خزانات الوقود الموجودة في مهبط الطائرات.بدورها أكدت القيادة الأميركية في أفريقيا وقوع الهجوم.

وقال شرطي كيني، بحسب أسوشييتد برس، إن الهجوم أسفر عن تدمير طائرتين إحداها أميركية والأخرى وكينية ومروحيتين وعدة مركبات أميركية .

وقال مصدر في حركة “الشباب” الصومالية، إن مسلحين من جماعته، اقتحموا قاعدة عسكرية في منطقة لامو في كينيا من قبل الجيش الأمريكي والقوات المسلحة الكينية.

ويرى مراقبون، أن الهجوم الأخير يشير إلى مدى تصميم هذه الحركة، على مواصلة هجماتها الفتاكة بالقنابل والأسلحة المختلفة، رغم إخراجها من قواعدها في العاصمة الصومالية مقديشو وغيرها من المناطق منذ سنوات.

وتستهدف “الشباب”، الأراضي الكينية بشكل دوري، وذلك منذ أن أرسلت كينيا قوات عبر الحدود لقتال “الشباب” في معقلهم بالصومال في أكتوبر 2011.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق