قتلى وجرحى في تفجير حافلة عسكرية بدمشق و تنظيم سرايا قاسيون يتبنى

أعلنت وكالة الأنباء السورية “سانا” مقتل 13 شخصا وإصابة آخرون، اليوم الأربعاء، جراء انفجار عبوتين ناسفتين أثناء مرور حافلة عند جسر الرئيس في العاصمة دمشق.

ونشرت قناة الإخبارية السورية على حسابها الرسمي على تليجرام صورا لحافلة متفحمة.

وقالت الوكالة السورية، إن الانفجار أدى إلى وقوع عدد من الشهداء والجرحى،مشيرة إلى أن وحدات الهندسة فككت عبوة ثالثة كانت مزروعة في المكان الذي وقع فيه التفجير.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” عن مصدر عسكري تفاصيل العملية الإرهابية التي تمت بعبوتين ناسفتين، أدت لانفجار الحافلة، وتفحمها بالكامل.

وقال المصدر إن حافلة مبيت عسكري في مدينة دمشق بالقرب من “جسر الرئيس” تعرضت لاستهداف إرهابي بعبوتين ناسفتين، تم لصقهما مسبقاً بالحافلة، مما أدى إلى مقتل أربعة عشر، وسقوط عدد من الجرحى.

وكشف المصدر العسكري أنه “في حوالي الساعة 6,45 (التوقيت المحلي) من صباح اليوم وأثناء مرور حافلة مبيت عسكري في مدينة دمشق بالقرب من جسر السيد الرئيس تعرضت الحافلة لاستهداف إرهابي بعبوتين ناسفتين تم لصقهما مسبقاً بالحافلة”.

وأضاف أن انفجار العبوتين أدى إلى مقتل 14 وسقوط جرحى، لم يحدد عددهم، فيما قال إن عناصر الهندسة العسكرية، تمكنوا من تفكيك عبوة ثالثة سقطت من الحافلة المذكورة بعد الانفجار.

وتوعدت الحكومة السورية على لسان وزير الداخلية محمد الرحمون، بمحاسبة المسؤولين عن التفجير، مشددا على أن سوريا لن تتوقف عن ملاحقة الإرهاب.

و أعلن فصيل (سرايا قاسيون) المسلح مسؤوليته عن التفجير الذي استهدف حافلة للجيش السوري في دمشق والذي أسفر عن مقتل 14 شخصا.

وأكد التنظيم، في بيان أصدره، مساء الأربعاء، عبر حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، أنه تمكن من استهداف الحافلة التابعة للإسكان العسكري في وزارة الدفاع بواسطة عبوات ناسفة مزروعة أسفل الباص وسط العاصمة دمشق عند منطقة جسر الرئيس ما أدى إلى مقتل 14 عنصرا وإصابة آخرين

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى