قداس فرانكفورت يساهم بارتفاع إصابات كورونا في ألمانيا

السياسي-وكالات

قال مسؤولون ألمان إن 107 أشخاص على الأقل أصيبوا بفيروس كورونا بعد أن حضر بعضهم قداس في كنيسة بفرانكفورت قبل أسبوعين، مما أثار مخاوف بشأن زيادة تفشي الفيروس مع اتجاه بعض الدول لتخفيف القيود على التجمعات العامة.

وقال وزير الصحة بولاية هيسن كاي كلوزه، إن مسؤولي الصحة بدأوا في تجميع قوائم الأشخاص الذين حضروا الصلاة وأيضا هؤلاء الذين كانوا على تواصل معهم.

وأضاف كلوزه “يوضح هذا الوضع مدى أهمية أن نظل يقظين ولا نتجاهل، خاصة أثناء تخفيف القيود”، مؤكدا أن “الفيروس لا يزال موجودًا ويريد الانتشار”.

وقالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية إن هذه الأنباء أتت بالتزامن مع دعوة الرئيس دونالد ترامب لحكام الولايات لإعادة فتح دور العبادة، و”تهديده بتجاوزهم إذا لم يفعلوا ذلك”.

وقال ترامب وقتها “الأمة بحاجة إلى مزيد من الصلاة في هذه الظروف”.

ونقلت الصحيفة عن فلاديمير بريتزكاو، أحد أعضاء مجمع الكنيسة الإنجيلية المعمدانية في فرانكفورت، الذي تتبع له الكنيسة المصابة، قوله، إن “المجتمعين مارسوا التباعد الاجتماعي وحافظوا على المسافة الموصى بها بين الأفراد وقاموا بعمليات تعقيم”.

وألغت الكنيسة الصلوات في مواقعها بعد انتشار المرض وقررت إقامتها عبر الإنترنت.

وأفاد معهد روبرت كوخ للفيروسات في ألمانيا، بـ431 إصابة جديدة مؤكدة خلال الـ24 ساعة الماضية، ما يرفع العدد الإجمالي للعدوى المؤكدة في ألمانيا إلى أكثر من 178 ألفا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى