قرار أمريكي مرتقب بغلق سفارة واشنطن في بغداد

السياسي – كشفت مصادر أمريكية أن هناك قرارا أمريكيا وشيكا بإغلاق سفارة واشنطن في بغداد بسبب تكرار استهدافها من قبل مسلحين تابعين لميليشيات عراقية موالية لإيران.

لكن صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية قالت إنه لا يعرف لحد الآن إذا ما كان البيت الأبيض قد أعطى الضوء الأخضر للمضي قدما في خطة الانسحاب الدبلوماسي من ⁧‫العراق‬⁩ التي ستستغرق 90 يوما.

وقالت المصادر إن هناك معلومات توفرت لدى الإدارة الأمريكية بأن هناك مخططا (لجهات لم يكشف عنها) لاقتحام السفارة وأخذ رهائن منها، وهو ما دفع الإدارة الأمريكية لقرب اتخاذ ذلك القرار.‏

ووفقا لتلك المصادر، فإن الحكومة العراقية تعتزم إخلاء المنطقة الخضراء من جميع القوات الأمنية باستثناء الفرقة الخاصة، وذلك في محاولة لإحكام السيطرة عليها، بحسب قناة “العربية”.

ويأتي القرار المرتقب في أعقاب التحذير الأمريكي للعراق من أن الولايات المتحدة ستغلق سفارتها في بغداد إذا لم تتحرك الحكومة العراقية لوقف هجمات الميليشيات المدعومة من إيران ضد الأمريكيين.

وقدم وزير الخارجية الأمريكي، “مايك بومبيو”، سلسلة مطالب لرئيس الوزراء العراقي “مصطفى الكاظمي” لتفادي إغلاق السفارة الأمريكية ببغداد، ومنحه مهلة لتنفيذ مطالب واشنطن قبل إغلاق السفارة.

وأشارت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، إلى أن هذا الطلب يخلق معضلة كبيرة لـ”الكاظمي” الذي كان حتى الآن مفضلاً لإدارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب”، لأنه يريد كبح جماح الميليشيات الموالية لإيران، ولكن ليس بعملية تؤدي إلى كارثة سياسية في بلاده.

وفي حال تنفيذ “بومبيو” تهديده وإغلاق السفارة لحماية الأمريكيين، فقد تزعم إيران وحلفاؤها انتصاراً دعائياً كبيراً، غير أن الإغلاق قد يكون أيضاً مقدمة لغارات جوية أمريكية مكثفة ضد الميليشيات.

ورجح مراقبون أن يكون العراق المكان الذي يمكن أن تنفجر فيه المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران في الأسابيع القليلة المقبلة، ما يخلق “مفاجأة أكتوبر” قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

ويعني مصطلح “مفاجأة أكتوبر” العمل العسكري أو القرار السياسي غير المتوقع قبيل شهر من الانتخابات الأمريكية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى